رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو
رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو

نتنياهو: الحديث عن “اليوم التالي” في غزة خال من مضمونة دون حسم عسكري

وجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، انتقادا غير مباشر للجيش الإسرائيلي، وقال إنه من غير الممكن وضع أو تنفيذ مخططات سياسية وترتيبات لما يوصف إسرائيليا بـ”اليوم التالي” للحرب التي يشنها على قطاع غزة، طالما أن حركة حماس تسيطر عسكريا على القطاع المحاصر والذي يتعرض لحرب مدمرة منذ أكثر من سبعة أشهر.

جاء ذلك في بيان مصور صدر عن نتنياهو اليوم، الأربعاء، حاول خلاله التقليل من التداعيات الكارثية والأزمة الإنسانية المتصاعدة في أعقاب توسيع جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته العسكرية وتصعيد حربه المتواصلة منذ 222 يوما ضد قطاع غزة، لتشمل مدينة رفح المكتظة أصلا بالنازحين.

وخلى خطاب نتنياهو من أي ذكر للرهائن والأسرى الإسرائيليين لدى فصائل المقاومة في قطاع غزة، رغم تصاعد الحراك الاحتجاجي الذي يطالبه بالعمل على الإفراج عنهم؛ كما يأتي بعد أن وافقت حكومته في وقت سابق، الأربعاء، على اقتراحه برفض قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر مؤخرا، بشأن المضي قدما بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال نتنياهو إن “قواتنا تقاتل في أنحاء قطاع غزة: في جباليا وحي الزيتون ورفح. نحن نفعل ذلك أثناء إجلاء السكان المدنيين ومع الوفاء بالتزامنا تجاه احتياجاتهم الإنسانية. إن جهودنا المسؤولة تؤتي ثمارها”.

وأضاف أنه “حتى الآن، تم إجلاء ما يقرب من نصف مليون شخص من مناطق القتال في رفح. الكارثة الإنسانية التي تحدثوا عنها لم تحدث، ولن تحدث”.

واعتبر أن “القضاء على حماس هو خطوة ضرورية لضمان أنه ‘في اليوم التالي‘ لن يكون هناك أي جهة تهددنا في غزة”.

وشدد على أنه “إلى أن يتضح أن حماس لا تسيطر على غزة عسكريًا، لن يكون أي طرف على استعداد لتولي الإدارة المدنية في القطاع خوفًا على سلامته”.

وأضاف أنه “منذ حوالي مائة يوم، سمحت لأجهزة الأمن بالسماح لسكان محليين لا ينتمون إلى حماس، بالاندماج في الإدارة المدنية لتوزيع الغذاء في غزة. هذه المحاولة لم تنجح، حيث هددتهم حماس، بل وضربت بعضهم لردع الآخرين”.

واعتبر أن “الحديث عن ‘اليوم التالي‘، بينما حركة حماس باقية على وضعها، سيبقى مجرد حديث فارغ من المضمون”.

وقال إنه “خلافا لما يُزعم، انخرطنا منذ أشهر في محاولات مختلفة للتوصل إلى حل لهذه المشكلة المعقدة. بعض المحاولات مخفية عن الأنظار وهذا أمر جيد. وهذا جزء من أهداف الحرب التي حددناها، ونحن عازمون على تحقيقها أيضا”.

وأضاف أنه “على أية حال، ليس هناك بديل عن النصر العسكري. إن محاولة تجاوزه بادعاء أو بآخر هي ببساطة انفصال عن الواقع”.

واستدرك قائلا: “هناك بديل واحد للنصر: الهزيمة. هزيمة عسكرية وسياسية، هزيمة وطنية. والحكومة التي أقودها لن توافق على ذلك”.

وأكد أن حكومته عارضت قرار الأمم المتحدة الذي اتخذته الأسبوع الماضي الذي أوصى بإعادة النظر في “عضوية فلسطين الكاملة بشكل إيجابي”.

وقال نتنياهو “لم نقدم أي مكافأة على المجزرة الرهيبة السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، والتي يؤيدها 80% من الفلسطينيين في كل من غزة ويهودا والسامرة. لن نسمح لهم بإقامة دولة إرهابية يمكنهم من خلالها مهاجمتنا أكثر”.

وختم بالقول: “لن يمنعنا أحد، لم تُمنع إسرائيل، من ممارسة حقنا الأساسي في الدفاع عن أنفسنا – لا الجمعية العامة للأمم المتحدة ولا أي جهة أخرى. سنقف صفًا واحدًا ورؤوسنا مرفوعة لحماية وطننا”.

المصدر: عرب 48
كلمات دليلية: الحرب على غزة، اليوم التالي للحرب، حسم عسكري، حماس، نتنياهو
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا