ناصر أبو حميد للرئيس: ساعتي اقتربت وفلسطين بيد أمينة

أكد الأسرى في سجن الرملة، وعلى رأسهم الأسير البطل ناصر أبو حميد، دعمهم وتأييدهم للرئيس محمود عباس ولما ورد في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77.

وجاء في الرسالة التي أرسلها الأسير ناصر أبو حميد ورفاقه الأسرى في سجن الرملة لسيادة الرئيس: “تحية الجندي لقائده المفدى وبعد.. سيادة الرئيس، لقد تابعت خطاب فخامتكم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشغف المحارب الذي تشتد عزيمته وهو يرى قائده في مقدمة الجبهة، أجل فخامة الرئيس لقد كان خطابكم بمثابة حرب على كل الأمم التي تنكرت ولا تزال لحقوقنا المشروعة التي حملتم أمانة تحقيقها شاء من شاء وأبى من أبى، وإن تمسك سيادتكم بثوابتنا الوطنية واستقلالية قرارنا الفلسطيني لهو خير دليل على أنكم خير من حمل الأمانة وصانها.

وقد كان لوقع كلماتكم الأثر الشافي لكل آلامي التي غدت من الصغائر أمام عظمتكم وأنفاسي التي حبستها وأنا أتابع خطابكم باتت شهيقا بل صراخا يهتف باسم سيادتكم، وهذا الهتاف مني ومن جميع إخوتي بالأسر في تحد صارخ لقهر السجان.

قائدي الرمز الأخ أبو مازن …أعي وأعلم بأن ساعتي قد اقتربت وأن الموت قد بات مني قاب قوسين أو أدنى ولكن سأظل كعهد سيادتكم بي كما كنت طوال سنوات كفاحي تحت رايتكم لا أخشى الموت ولا أهابه حتى الرمق الأخير، وإنني وبعد سماعي لخطابكم وحديثكم عن الأسرى وعائلاتهم ورفعكم صورتي أمام كل العالم سأقابل الموت بنفس مطمئنة لأن قضيتنا وفلسطين كلها بأيدٍ أمينة”.

المصدر: وكالة صدى نيوز
كلمات دليلية: أسرى سجن الرملة، الأسير ناصر أبو حميد، السجون الاسرائيلية، رسالة، فلسطين، محمود عباس
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا