محافظ نابلس اللواء ابرهيم رمضان و رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي
محافظ نابلس اللواء ابرهيم رمضان و رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي

نابلس: د. التميمي واللواء رمضان يبحثان الواقع البيئي في المحافظة

نابلس – بحثت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي مع محافظ محافظة نابلس اللواء إبراهيم رمضان، خلال لقاء عقد في دار المحافظة بعض القضايا البيئية والتحديات التي تواجه المحافظة بحضور مدير مكتب سلطة جودة البيئة م. أمجد خراز ومديرة دائرة الصحة والسلامة العامة في المحافظة أ. مي حجاوي.

ورحب المحافظ بالدكتورة التميمي، مثمنا دور سلطة جودة البيئة في الوطن، مشيرا إلى أهمية تعزيز الأمن البيئي والمجتمعي في المحافظة.

واجتمعت د. التميمي في لقاء موسع مع أعضاء لجنة الصحة والسلامة العامة وممثلي المؤسسات الرسمية والأمنية، لمناقشة الواقع البيئي في المحافظة.

واستمعت د. التميمي إلى شرح مفصل عن الواقع البيئي بالمحافظة وعلى أبرز التحديات التي تواجه اللجنة في الرقابة والتفتيش وفي معالجة الشكاوى ذات العلاقة.

وأشادت د. التميمي بدور المحافظ اللواء رمضان وفي دور لجنة الصحة والسلامة العامة في تعزيز العمل البيئي بالمحافظة جنبا إلى جنب مع كوادر سلطة جودة البيئة في المحافظة، مثمنة العمل التكاملي والتشاركي في العمل.

وأكدت على تطلع سلطة جودة البيئة إلى الشراكة مع المحافظة التي تمثل المظلة الرئيسية في المحافظة وفي الأجهزة الأمنية التي هي قوتنا و شراكتنا الأساسية في العمل البيئي.

وفي السياق ذاته، التقت د. التميمي مع كادر المكتب الفرعي في المحافظة، للاطلاع على أبرز التحديات التي تواجههم في العمل البيئي، وزارت حديقة تدوير المخلفات الصلبة في قرية قوصين غرب نابلس التي يديرها الموظف في سلطة جودة البيئة أيمن عبد ربه والتي تضم زوايا فنية ومجسمات من مخلفات البلاستيك والأخشاب وإطارات المركبات التالفة وهي محطة مزار ثقافي تربوي توعوي للمجتمع المحلي.

كلمات دليلية: الأمن البيئي، القضايا البيئية، اللواء إبراهيم رمضان، د. نسرين التميمي، سلطة جودة البيئة، محافظ نابلس
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا