غارات تستهدف المربعات السكنية بغزة (Getty Images)
غارات تستهدف المربعات السكنية بغزة (Getty Images)

منظمة آكشن إيد الدولية: قطاع غزة الأخطر بالعالم بالنسبة للنساء في الوقت الحالي

قالت منظمة آكشن إيد الدولية، إن النساء والفتيات في غزة يعانين من مستويات غير مسبوقة من العنف خلال التصعيد العسكري الإسرئيلي على قطاع غزة، ما يجعل هذه البقعة المحاصرة واحدة من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للمرأة في الوقت الحالي.

وأضافت المنظمة الدولية في بيان صدر عنها، اليوم الأحد، أنه بينما يختتم العالم حملة الـ16 يوما من النشاط لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، تتعرض النساء والفتيات في غزة للقتل والإصابة بمعدلات مروعة، مع حرمانهن من التمتع بحقوقهن الأساسية في الغذاء والماء والرعاية الصحية يوميا، ويتعرضن لضغط نفسي هائل وصدمات بعد شهرين من العيش في رعب.

وأوضحت أن الأرقام ترسم صورة صارخة ومروعة، في الوقت الذي يتم فيه قتل اثنتين من الأمهات كل ساعة في غزة وسبع نساء كل ساعتين، حيث تم قتل حوالي 5000 امرأة منذ 7 تشرين الأول الماضي، في حين أن النساء والأطفال يشكلون حوالي 70% من إجمالي عدد الضحايا، كما فقدت تقريبا كل امرأة وفتاة شخصا ما سواء كان طفلها أم زوجها أم والديها أم شقيقها أم قريبها أم جارها أم إحدى صديقاتها.

بدورها، قالت الطبيبة في مستشفى العودة هناء، شريك منظمة أكشن إيد الدولية، في شمال غزة: “لقد واجهنا العديد من القصص المروعة خلال الاعتداءات على القطاع، نساء عانين من العنف الجسدي والنفسي، وإحدى القصص التي ظلت عالقة في ذهني، كانت قصة لامرأة كان من المقرر أن تلد بشكل طبيعي، لكن منزلها تعرض للقصف، وأدى القصف إلى حاجتها إلى عملية قيصرية طارئة، فقدت مولودها بسبب الضغط الذي واجهته، ومن المحزن أن زوجها وبقية أطفالها استشهدوا أيضا، كان لدى هذه المرأة حلم بسيط بتكوين أسرة  ومكان آمن لولادتها، كانت تحلم بتربية أطفالها مع زوجها، تأثرت صحتها النفسية بسبب فقدان مولودها الجديد وعائلتها”.

هناك حوالي 50,000 امرأة حامل في غزة، تتعرض حياة 180 امرأة منهن كل يوم للخطر أثناء الولادة دون رعاية طبية كافية، ويشمل ذلك الخضوع للعمليات القيصرية والعمليات الطارئة دون تعقيم أو تخدير أو مسكنات.

واستعرضت نعمة وهي قابلة في مستشفى العودة: “خلال الغارات الإسرائيلية، شهدنا عددا من حالات النساء الناجيات من العنف الناجم عن تلك الغارات، كانت هناك امرأة تعرض منزلها للقصف وتم إنقاذها من تحت الأنقاض، وصلت المستشفى مصابة بعدة كسور في جميع أنحاء جسدها، وكانت أيضا في مرحلة المخاض الشديد، لذا تم نقلها بسرعة إلى غرفة العمليات. ولحسن الحظ، نجت هي وطفلها وهما الآن في صحة جيدة، لكن فقدت هذه المرأة حقها في الحصول على مكان آمن للولادة فيه، كما فقدت حقها في الحصول على احتياجاتها واحتياجات طفلها الأساسية”.

يشار إلى أنه منذ بداية الحرب، تم تهجير 800 ألف امرأة من منازلهن لعدة مرات في كثير من الأحيان، ويعيش العديد من النساء والفتيات الآن في مرافق مكتظة للغاية، حيث لا يوجد في بعض الأماكن سوى مكان واحد للاستحمام لكل 700 شخص، ومرحاض واحد لكل 150 شخصا. لا يتوفر لهن سوى القليل من الماء للاغتسال به، ولا يوجد أي شيء على الإطلاق، ولا توجد خصوصية، ولا يوجد صابون ليحافظن على نظافتهن، ولا توجد المستلزمات الخاصة بالمرأة.

وقالت منظمة آكشن إيد الدولية إن الأضرار النفسية التي تسببها الأزمة للنساء والفتيات في غزة خطيرة، وحتى قبل الحرب الحالية، تعرض العديد منهن لانتهاكات متكررة لحقوق الإنسان بسبب الحصار الإسرائيلي والاعتداءات السابقة، ما ترك النساء في مواجهة ضائقة نفسية شديدة.

وأوضحت مسؤولة التواصل والمناصرة في منظمة آكشن إيد فلسطين رهام جعفري، أن غزة هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للفتيات والنساء في الوقت الحالي، حيث يزداد عدد النساء والفتيات اللواتي يتم قتلهن بلا سبب خلال هذا العنف كل ساعة. وفي الوقت نفسه، يمثل كل يوم معاناة شديدة للنساء لتلبية احتياجاتهن الأساسية.

المصدر: وكالة الأنباء الفلسطينية
كلمات دليلية: آكشن إيد الدولية، التصعيد العسكري، النساء الحوامل
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا