منصور: عملية حاجز “زعترة” رد طبيعي على الجرائم الإسرائيلية

شهد استيتية

تحرير : انغام صوالحة

قال المحلل والكاتب السياسي والخبير في الشؤون الإسرائيلية عصمت منصور، ان العملية التي نفذت أمس على حاجز زعترة هي عملية خطيرة وشرسة، وقد تكون شرارة لموجة من العمليات.

وأضاف منصور في حديث لـ “راديو حياة”، ان العملية حدثت في منطقة حساسة أمنيا ومحاطة بالكاميرات، والتي تعتبر ثكنة عسكرية وفيها حراسة بشكل دائم. وحول ردود الفعل الإسرائيلية، أشار الى ان هناك قلق كبير تجاه العملية التي نفذت، اذ تعتبر ضربة كبيرة لجيش الاحتلال الإسرائيلي وبقاء منفذيها طلقاء سيكلفهم الكثير معنويا وأمنيا.

ونوه منصور إلى أن هذه العملية جاءت تزامنا مع ما نشهده من أحداث في الفترة الأخيرة في القدس والأقصى.

وعن الانتشار الكبير لقوات الاحتلال الإسرائيلي، أكد منصور أن هذا أمر  طبيعي لملاحقة منفذ العملية ومنع تنفيذ أي عمليات أخرى، وخوفا من ردود أفعال المستوطنين.

و رجحت التحقيقات الأولية لجيش الاحتلال والشاباك في عملية إطلاق النار عند حاجز زعترة، والتي أصيب فيها 3 مستوطنين أن العملية نفذت بإطلاق نار من مسدس، وأن منفذها عمل بمفرده، وربما كان برفقته شخص آخر في السيارة. وذكرت مصادر طبية أن جراح اثنين من المستوطنين حرجة وخطيرة، فيما جراح الثالث متوسطة.

من جهة أخرى، شددت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح من إجراءاتها على حاجز زعترة جنوب نابلس، ما أسفر عن أزمة مرورية في المكان.

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت جميع الحواجز والمداخل المحيطة بنابلس مساء أمس الأحد، ومنعت مئات المركبات من التنقل لساعات طويلة.

كلمات دليلية: الجرائم الإسرائيلية، المستوطنين، المقاومة الفلسطينية، حاجز زعترة
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا