قوات الاحتلال في مدينة غزة، الثلاثاء الماضي (أ.ب.)
قوات الاحتلال في مدينة غزة، الثلاثاء الماضي (أ.ب.)

معطيات: 8 جنود إسرائيليين قتلوا وعشرات أصيبوا بنيران صديقة بغزة خلال أسبوع

أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى مقتل وإصابة عدد كبير من الجنود الذين شاركوا في المناورة البرية في قطاع غزة بنيران صديقة، أي إطلاق القوات المتوغلة النار على بعضها، وأن هذا أحد أكبر التحديات التي واجهها الجيش الإسرائيلي خلال المناورة البرية.

وأشارت معطيات للجيش الإسرائيلي إلى مقتل ثمانية جنود في قطاع غزة بنيران صديقة، خلال أسبوع واحد، بينهم خمسة جنود قُتلوا من جراء إطلاق جنود آخرين النار عليهم، وثلاثة جنود آخرين قُتلوا من جراء انطلاق رصاصة بشكل عفوي وتفجير لغم، وفق ما ذكرت هيئة البص العامة الإسرائيلية “كان 11” اليوم، الثلاثاء.

وأضافت “كان” أنه في الأسبوع نفسه، أصيب عشرات الجنود في “حوادث عملياتية، حسب تقرير الجيش الإسرائيلي. وبحسب التقرير، فإن الجيش الإسرائيلي يستغل الهدنة الحالية لإعادة نشر القوات في القطاع، وكذلك من أجل استخلاص عبر وتعليمات تتعلق بالأمان، بهدف منع تكرار حوادث كهذه بقدر الإمكان.

وجرى تناول هذا الموضوع بشكل واسع وصدرت تعليمات باستخلاص العبر، خلال اجتماع عقده قائد المنطقة الجنوبية للجيش الإسرائيلي، يارون فينكلمان، أمس، لتقييم الوضع بشأن استئناف الحرب الإسرائيلية على غزة، وشارك فيه قادة ألوية تشارك في المناورة البرية.

واعتبر تقرير الجيش الإسرائيلي أن “لا شك في أن القتال في منطقة مكتظة تشكل تحديا جديا لاستخدام النيران. ويوصل الجيش الإسرائيلي جنوده أثناء إطلاق النيران إلى حالات متطرفة، كي نكون الأكثر حرفية في البحر والجو والبر”.

وأشار تقرير آخر حول الموضوع، نشره موقع “واينت” الإلكتروني، إلى أن آلاف الجنود يتواجدون في الوقت نفسه في مناطق مكتظة جدا في القطاع، “والخطر يزداد في ساعات الليل بالأساس، حيث يصعب التفريق بين الصديق والعدو”.

وتشير معطيات إحدى الفرق العسكرية التي تشارك في المناورة البرية، إلى أن “جزءا من الإصابات بنيران صديقة تحدث بين قوات المدرعات وقوات المشاة. ولذلك أصبح المشاة يطالبون بالإبلاغ عن موقعهم في أي تقدم للقوات، وخاصة لدى الدخول إلى مبان”.

ولفت “واينت” إلى أنه خلال المناورة البرية كانت هناك حوادث سقطت فيها ذخيرة من الجو، مثل قنابل مضيئة، على آليات مدرعة. ولم تقع إصابات لأن الجنود تواجدوا داخل دبابة أو ناقلة جند، لكن “التخوف الكبير هو من إصابة صاروخ يطلق من الجو بهدف مساعدة جنود البرية، ويخطئ هدفه”.

وقال الجيش الإسرائيلي، الإثنين، إن نحو ألف جندي أصيبوا منذ بدء الحرب، بحسب ما أوردت صحيفة “هآرتس”. ووفق الجيش، فقد أُصيب نحو 202 بجراح خطيرة، ونحو 320 بجراح متوسطة، ونحو 470 بجراح طفيفة؛ ولا يزال 29 من الجنود المصابين بجروح خطيرة يتلقون العلاج في المشافي، بالإضافة إلى 183 إصابة متوسطة، و74 إصابة طفيفة.

المصدر: عرب 48
كلمات دليلية: اصابات، جنود إسرائيليين، غزة، قتل، نيران صديقة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا