سلطة النقد الفلسطينية
سلطة النقد الفلسطينية

محافظ سلطة النقد: الجهاز المصرفي الفلسطيني مستقر ومتين

أكد محافظ سلطة النقد د. فراس ملحم أن القطاع المصرفي الفلسطيني مستقر ومتين، وأن مؤشراته المالية والمصرفية من الأفضل في المنطقة، وذلك بفضل الجهود والإجراءات المتخذة على مدار السنوات الماضية والتي مكنت الجهاز المصرفي من تجاوز العديد من الأزمات والتي كان آخرها أزمة فايروس كورونا وما نتج عنها من ركود اقتصادي هدد العديد من القطاعات الاقتصادية، مشيراً إلى أن التدخل الذي قامت به سلطة النقد ضمن حزمة من الإجراءات المدروسة شملت ضخ مليارات الشواكل في السوق وتقديم التسهيلات للقطاعين الخاص والعام مما أدى للتخفيف من الآثار السلبية للأزمة.

وأضاف المحافظ ” لقد نجحت سلطة النقد في تطبيق أفضل المعايير الدولية في الرقابة والإشراف على القطاع المصرفي وبناء شبكة الأمان المالي بهدف الحفاظ على أموال المودعين وتحقيق الاستقرار المالي”، مشدداً على أن الجهاز المصرفي هو عِماد الاقتصاد الوطني والدعامة التي يستند عليها في دفع عجلة النمو، والملاذ الآمن لحفظ أموال المودعين وتنميتها.

وبيّن محافظ سلطة النقد أن الجهاز المصرفي ومن خلال دوره في جمع المدخرات وإعادة ضخها في الاقتصاد، قدم مئات الملايين من القروض لتمويل المشاريع الإنتاجية والتجارة وقطاع الرهن العقاري والقروض السكنية وساهم ويساهم في زيادة حجم الاستثمارات في شتى المجالات، مؤكداً على أن سلطة النقد تنشر بشكل مستمر المؤشرات المالية الرصينة للجهاز المصرفي لإطلاع الجمهور والمجتمع الدولي عليها، وذلك بالرغم من الظروف الفريدة التي يعانيها الاقتصاد الوطني وظروف الاحتلال وإجراءاته، وعدم القدرة على شحن عملة الشيكل لتغطية عمليات التجارة البينية، الأمر الذي يكبد الاقتصاد الوطني خسائر كبيرة.

وأوضح المحافظ أن معدلات كفاية رأس المال في القطاع المصرفي تفوق النسب المحددة من لجنة بازل للرقابة المصرفية، مشيراً إلى أن سلطة النقد تبنت منهجية متحفظة تجاه المخاطر، وطالبت المصارف بتطبيق سيناريوهات متعددة لقياس قدرتها على تحمل وامتصاص المخاطر، وزيادة التكوين الرأسمالي والتحوط للمخاطر المالية والاقتصادية والسياسية، وأن المصارف ملتزمة بإعداد تقاريرها المالية وفق المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية.

وتظهر البيانات المصرفية تمتع المصارف بسيولة تمكنها من الاستمرار بتمويل كافة القطاعات الاقتصادية، وأن نسبة الائتمان بلغت حوالي 65.5%، ونسب التعثر أقل من 4.2% والتي تعتبر الأفضل مقارنة بالدول المجاورة، وأن نسبة السيولة النقدية حوالي 19.8%، فيما بلغت نسبة كفاية رأس المال حوالي 16.7% وهي أعلى من الحد الأدنى لنسبة كفاية رأس المال المحددة بموجب تعليمات سلطة النقد بنسبة 13%، وأن هذه مؤشرات تدلل على أن الثقة في الجهاز المصرفي في أعلى درجاتها.

يذكر أن المصارف وبعد التنسيق المسبق مع سلطة النقد قد قامت بإقراض الحكومة أثناء أزمة فايروس كورونا، وتوقف المساعدات الخارجية وذلك بهدف مساعدة الحكومة على تجاوز الأزمة الاقتصادية التي تزامنت مع وقف تحويل إيرادات المقاصة، وتبلغ قيمة القروض الممنوحة للحكومة حوالي 2.3 مليار دولار بنسبة 21% من إجمالي الائتمان و14% من ودائع العملاء، وأن جزءاً كبيراً من القروض استخدمت في تمويل الأنشطة الحكومية في مجال الصحة والتعليم والكهرباء والمحروقات.

وأكد محافظ سلطة النقد أن شبكة الأمان المالي، التي تضم سلطة النقد كسلطة رقابة وإشراف ومقرض للمصارف في حالات العسر المالي (المقرض الأخير) إضافة إلى المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع، تضمن عدم تعرض أموال المودعين للخطر والجاهزية التامة لتعويض المودعين الفوري في حالات تعرض أي من المصارف لأي خطر، مشيراً إلى استجابة سلطة النقد أولاً بأول لأفضل المعايير الدولية في مجال الرقابة والإشراف، وذلك في إطار التحوط لأية مخاطر أو أزمات مالية محلياً أو عالمياً.

يشار إلى أن بعثة صندوق النقد الدولي أشادت بأداء الجهاز المصرفي الفلسطيني وبإجراءات سلطة النقد، وأن صندوق النقد يقوم حالياً بتقديم مساعدة فنية لسلطة النقد بهدف تنفيذ اختبارات التحمل متعدد العناصر وذلك بهدف اتخاذ مزيد من الإجراءات الاحترازية الداعمة لجهود الاستقرار المالي والمصرفي في دولة فلسطين.

المصدر: وكالة صدى نيوز
كلمات دليلية: الجهاز المصرفي الفلسطيني، فراس ملحم، محافظ سلطة النقد
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا