تعبيرية - خضار و فواكة
تعبيرية – خضار و فواكة

ما قبل الثلوج.. قفزة جنونية لاسعار الخضار في نابلس

عماد سعادة

شهدت أسعار الخضار في أسواق ومحلات مدينة نابلس، اليوم الثلاثاء، قفزة كبيرة في الأسعار، وصفها كثيرون بانها “جنونية”.

وربط تجار وباعة هذا الارتفاع للأسعار بضآلة الإنتاج الحالي، بفعل الضرر الذي لحق بالمزارع والدفيئات وتلف العديد من أصناف المحاصيل الزراعية بفعل الصقيع الذي ضرب المنطقة الاسبوع الماضي. فيما قال آخرون بان الامر مرتبط بسوء الأحوال الجوية المرتقبة والاحتمال الكبير لتراكم الثلوج الذي يجمع عليه راصدو الجو، وهو ما دفع الناس الى التهافت على شراء المواد التموينية وعلى رأسها الخضار، استعدادا لأي طارئ.

وقد عجّت أسواق نابلس اليوم بالمتسوقين وفرغت رفوف العديد من المحلات والمولات التجارية، وسجلت أسعار الخضار ارتفاعا كبيرا بالمقارنة مع الأيام الماضية. وعلى سبيل المثال فقد تراوح سعر الكيلو الواحد من البندورة والخيار والباذنجان في منطقة السوق الشرقي وهو سوق شعبي ما بين 8 – 10 شيكل، والكوسا 12 شيكل، ورأس الزهرة الصغير 8 شيكل، والفلفل 10 شيكل، فيما فُقِدت العديد من الأصناف من السوق مبكرا.

وقال المواطن محمد حسني (54 عاما) بان الفرق في الأسعار ما بين الامس واليوم كبير. وأضاف بانه اضطر لاقتناء بعض أصناف الخضار بهذه الأسعار الجنونية، وذلك خوفا من تطور الأمور واغلاق المتاجر والطرقات بفعل الثلج المرتقب، مثلما حدث في عام 2013.

وكانت قد ضربت البلاد في عام 2013 عاصفة ثلجية غير مسبوقة اطلق عليها اسم “اليكسا”، وقد غطت الثلوج في حينها جبال نابلس وكافة احيائها وتراكمت بِسُمك كبير، ما اضطر الناس للبقاء في منازلهم عدة أيام.

وتشير تنبؤات الراصدين الجويين هذه المرة الى ان نابلس مرشحة لتساقط الثلوج عليها، خاصة في المناطق المرتفعة، الامر الذي دفع السكان للتهافت على شراء المواد التموينية.

وتتفاوت الارتفاعات عن مستوى سطح البحر في محافظة نابلس المميزة بجغرافيتها، فمثلا قمة جبة عيبال ترتفع عن مستوى سطح البحر بمقدار، 940 مترا، وجبل جرزيم 881 مترا، ومركز المدينة نحو 500 مترا، في حين ان قرية النصارية، شمال شرق المحافظة يتساوى الارتفاع فيها مع مستوى سطح البحر أي ان ارتفاعها هو (صفر) عن مستوى سطح البحر.

وقال المواطن، عبد الباسط جميل (36 عاما) بأن الارتفاع في الأسعار ناجم عن جشع التجار والباعة، الذين رفعوا الأسعار بشكل كبير. وأشار الى ان بعض الباعة كانوا يبيعون عند الصباح بسعر معين، وعندما زاد اقبال المواطنين على الشراء قاموا فجأة بمضاعفة الأسعار.

وقال مواطن آخر فضل عدم ذكر اسمه، بانه لا يعقل ان كيلو البندورة كان قبل يوم بخمسة شواقل واليوم بعشرة.

وأشار عبد الله جمال، وهو طالب جامعي، الى ان الاستهلاك في مجتمعنا، يتأثر بعادات وتقاليد غريبة بعيدة عن المنطق.

وأضاف بان تهافت المواطنين على شراء المواد التموينة بهذا الشكل يوحي باننا مقبلون على حرب، او على منع تجول طويل، علما ان الحديث يدور عن توقعات بسقوط ثلوج هنا وهناك، والامر لا ترتقي الى مستوى العاصفة.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: اسعار الخضار، فلسطين، منخفض جوي، نابلس
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا