احمد مناصرة
احمد مناصرة

لجنة إسرائيلية تصنف ملف اعتقال أحمد مناصرة بـ “عمل إرهابي”

قررت ما يسمى بـ “لجنة الإفراج” الإسرائيلية أن تصنيف ملف الأسير المقدسي أحمد مناصرة بأنه “عملاً إرهابياً” حسب تعريف قانون “مكافحة الإرهاب” الإسرائيلي.

ووصف طاقم الدفاع عن الأسير مناصرة، هذا القرار بأنه “خاطئ من الناحية القانونية والدستورية”ـ، وبأنه انتهاك واضح للأسس القانونية والدستورية للمنظومة القانونية المحلية والدولية وخاصةً المنظومة القانونية التي تتعلق بالأطفال /القاصرين.

وكانت اللجنة اجتمعت في التاسع عشر من الشهر الجاري، لبحث تصنيف ملف الاعتقال، بهدف تمريره إلى لجنة الثلث للإفراج المبكر عنه من عدمه.

ويواجه مناصرة ظروفًا صحية صعبة، كما أنه يتعرض للعزل الانفرادي منذ أشهر وسط تدهور الحالة النفسية والجسدية له.

وفي السياق، قال رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، إنّ قرار الاحتلال بتصنيف قضية الأسير أحمد مناصرة ضمن “قانون الإرهاب”، هو قرار بقتله، فالإمكانية التي كانت قائمة بنقل ملفه إلى لجنة الإفراج المبكر “ثلثي المدة” للمطالبة بالإفراج عنه، تم سلبها عبر هذا القرار الجائر، وذلك على الرغم من إقرار إدارة السّجون مؤخرًا بتفاقم الوضع الصحيّ والنفسيّ له، ووصوله إلى مرحلة خطيرة جدًا.


وأضاف فارس في تصريح صحفي له، إنّ هذا القرار وجه من أوجه الجريمة المستمرة بحقّ الأسير مناصرة، فقد كان الجهاز القضائي للاحتلال وما يزال الأداة الأبرز في تعميق الجريمة، من خلال التسويف والمماطلة في التعامل مع قضيته والتضييق على أيّ مسار كان بالإمكان أنّ يساهم في إنقاذه، وقرار اليوم مثال على ذلك، وهذا  يؤكّد أنّ الجريمة التي تُنفّذ بحقّ أحمد هي جريمة تُشارك فيها كافة أجهزة الاحتلال بأعلى مستوياتها كاملة متكاملة.

وتابع، فارس إن المعارك التي نخوضها تحت سقف محاكم الاحتلال، تحتاج إلى مراجعة جذرية فعلى مدار السنوات القليلة الماضية، وإن ما تم مقارنتها مع سنوات سابقة، نجد أنّ الجهاز القضائي للاحتلال بات أكثر تطرفًا وإمعانًا في قهر الفلسطيني، وهذا التطرف عُزز من خلال القوانين العنصرية التي شرّعها الاحتلال والتي ساهمت في تعميق أدوات أكثر قهرًا وقمعًا من أي وقت مضى.

ودعا فارس كافة المستويات الفلسطينية والدولية بضرورة إيجاد سبيل آخر غير المسار “القانوني” لإنقاذ أحمد قبل فوات الأوان، خاصّة أنه بات من الواضح أنّ  لا أمل نرجوه من هذا المسار.

يُشار إلى أنّ المحامي خالد زبارقة كان قد أجرى زيارة للأسير مناصرة مؤخرًا، ونقل الحالة الخطيرة والغير مسبوقة التي وصل لها، حيث كان هناك صعوبة كبيرة بالتواصل معه، وكان عليه آثار واضحة تؤكد أن المخاطر على مصيره تتصاعد.

الجدير ذكره أن أحمد مناصرة الذي واجه الاعتقال والتّعذيب والعزل الإنفراديّ منذ أنّ كان في الـ13 من عمره، هو واحد من بين مئات الأطفال الذين يتعرضون لعمليات الاعتقال والتّعذيب في سجون الاحتلال سنويًا، إضافة إلى سياسة الإهمال الطبيّ المتعمد (القتل البطيء).

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: أحمد مناصرة، قانون الارهاب، لجنة إسرائيلية
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا