وزينت واجهة “غوغل” رسما يظهر فيه الراحل الفيتوري وهو يكتب نصوصا، وفي الخلفية سوق شعبي.

وبدت أحرف “غوغل” الإنجليزية مرسومة بشكل قريب من العربية.

ولم يكن الشاعر الراحل مجرد شاعر مغمس في الشأن السوداني، فقد كتب للوطن العربي ولقارة إفريقيا حتى عرف بأنه شاعر القارة المقهورة، كما كتب للإنسان بصورة عامة بصرف النظر عن أي انتماء كان.

وينظر إليه على أنه واحد من رواد الشعر الحديث، فجدد فيه الكثير متحررا من الأغراض التقليدية كالهجاء والغزل وابتعد عن الأوزان والقافية، كما أن أعماله أدرجت في المناهج التعليمية.

وكانت حياته متنقلة بين الدول العربية فلم يستقر في دولة ما، وكانت السياسة واحدة من أسباب ترحاله المتواصل.

وولد محمد مفتاح الفيتوري عام 1936 في مدينة الجنينة بإقليم دافور غربي السودان. والده ليبي وأمه سودانية.

ودرس الشاعر الراحل في كلية العلوم بالأزهر الشريف في مصر، لكنه لم يكمل دراسته، منصرفا إلى الشعر والكتابة، فعمل في الصحف المصرية والسودانية وعمل مستشارا إعلاميا في الجامعة العربية، قبل أن يعمل دبلوماسيا في الخارجية الليبية.