أصر أحد الأسيرين على العودة إلى الجولان ففشلت الصفقة
أصر أحد الأسيرين على العودة إلى الجولان ففشلت الصفقة

صفقة تبادل الأسرى بين سوريا وإسرائيل فشلت.. “شرط قهموز”

ذكرت تقارير إخبارية في إسرائيل، الخميس، أن صفقة تبادل الأسرى مع سوريا بوساطة روسيا فشلت، بعدما أوشكت على النجاح، بسبب شرط متعلق بأحد الأسيرين السوريين.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن مستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، سافر للمرة الثالثة إلى موسكو، لترتيب الأمور اللازمة لإتمام صفقة تبادل الأسرى.

لكن الجهود، بحسب الإعلام الإسرائيلي، وصلت إلى طريق مسدود بسبب رفض أسير سوري الإبعاد إلى داخل سوريا، متشبثا بالعودة إلى قريته في الجولان السوري المحتلة.

وبدأت القصة، ظهيرة الأربعاء، بعدما ذكر نادي الأسير الفلسطيني أن إدارة السجون الإسرائيلية أبلغت الأسير السوري، ذياب قهموز، من قرية الغجر في الجولان السوري المحتل، بأنه سيخلى سبيله.

وكانت إسرائيل اعتقلت قهموز منذ عام 2016، وحكم عليه بالسجن 14 عاما.

لكن، المعضلة التي كانت المفاوضات تحاول تجازوها هي إما نقله إلى سوريا وإما إلى قريته بالجولان، وكان قهموز مصرا على العودة إلى قريته.

وفي وقت لاحق، أكدت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” وجود مفاوضات للإفراج عن قمهوز وأسيرة أخرى هي نهال المقت، وذلك مقابل الإفراج عن فتاة إسرائيلية اجتازت الحدود مع سوريا ووصلت إلى منطقة القنيطرة، حيث ألقت القوات السورية القبض عليها.

وبينما يعيش قمهوز خلف القبضان، تخضع المقت للإقامة الجبرية المشددة.

وفي أبريل 2019، أجرت دمشق وتل أبيب صفقة تبادل أسرى بوساطة روسية.

وتم بموجبها تسليم جثمان الجندي الإسرائيلي، زخاريا باومل، الذي فُقد في معركة “السلطان يعقوب” عام 1982 إبان الغزو الإسرائيلي على لبنان، مقابل الإفراج عن أسرى سوريين.

كلمات دليلية: اسرائيل٬، الجولان٬، روسيا٬، سوريا٬، شرط قهموز٬، صفقة تبادل الأسرى٬
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا