نتنياهو وغانتس - تعبيرية
نتنياهو وغانتس – تعبيرية

صراع وجودي بين غانتس ونتنياهو.. ما مصير حكومة الحرب والمختطفين؟

راديو حياة- هاني الإمام

في خطاب متلفز عبر الإعلام الإسرائيلي، أمس الأحد، خرج الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس عن صمته في ظل غياب استراتيجية واضحة لرئيس حكومته بنيامين نتنياهو مرتبطة بمصير حرب غزة وصفقة الأسرى.

ومع اشتداد الخلاف بين الطرفين، وضع غانتس أمام نتنياهو، شروطاً من أجل استمرار بقاءه المجلس وحفظه من شبح التفكك والانهيار الذي يتهدده نتيجة لتفرد أقلية بالقرارات التي تصدر عنه، على حد وصفه.

وقال الوزير الإسرائيلي: إنه في الائتلاف الحكومي الذي دخله مع نتنياهو كان هناك وحدة قوية ولكن في الفترة الأخيرة هناك تشويش، مشدداً على وجود أقلية صغيرة سيطرت على قيادة دولة إسرائيل تقودها إلى المجهول.

وأضاف غانتس، أن من يتحكمون في دولة إسرائيل يتصرفون حالياً بجبن وجزء من السياسيين يفكرون فقط بأنفسهم، متابعاً: هناك حاجة لتغيير فوري ولن نترك الأمور على حالها.

مهلة أمام نتنياهو

وأكد أنه على نتنياهو الاختيار بين الفرقة والوحدة وبين النصر والكارثة، مهدداً بالانسحاب من حكومة الطوارئ إذا لم يلب الطلبات.
وشدد غانتس أن مهلته الزمنية أمام نتنياهو حتى 8 يونيو لتحديد استراتيجية واضحة للحرب وما بعدها، مضيفاً: إذا واصل رئيس الحكومة طريقه الحالي سنتوجه إلى الشعب لإجراء انتخابات.

تنياهو يرفض الانصياع

وفي رد سريع، قال رئيس حكومة الاحتلال: “بينما يقاتل مقاتلونا الأبطال لتدمير كتائب حماس في رفح، يختار غانتس إصدار إنذار نهائي لرئيس الوزراء بدلاً من إصدار إنذار نهائي لحماس”.

وأكد نتنياهو أن الشروط التي وضعها غانتس هي كلمات مغسولة ومعناها واضح: نهاية الحرب وهزيمة إسرائيل، وإطلاق سراح معظم المختطفين، وترك حماس سليمة، وإقامة دولة فلسطينية.

في حين، ذكر مسؤولون كبار بمعسكر غانتس، أنه في ضوء إجابة نتنياهو أمس، لا ينبغي استبعاد إمكانية انسحابنا قبل الموعد المستهدف الذي حدده غانتس أمس 8 يونيو.

صفقة تبادل

أوضح غانتس، أن من يعرقل الوصول إلى صفقة تبادل، رئيس حركة حماس بغزة، يحيى السنوار، مشدداً أن مقترح الصفقة الأخير متوازن ويمكن تطويره.

وأكمل: إعادة المختطفين هي أهم أولويات الحرب وعلينا إخراجهم في أقرب وقت لأنه لم يعد هناك وقت.

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر مطلعة، أن رئيس الحكومة نتنياهو رفض الليلة الماضية اقتراحاً قدمه اللواء نيتسان ألون لتجديد مفاوضات صفقة التبادل.

وبحسب موقع واللا، فإن وزير في مجلس الحرب صرح أن “نتنياهو لا يريد التحرك في قضية الأسرى الإسرائيليين، ويريد التخلي عنهم”.

ويرى محللون سياسيون إسرائيليون، أن نتنياهو وحكومته غارقة في وحل غزة مع استمرار الحرب للشهر الثامن على التوالي دون التمكن من استعادة مختطفيهم إلا عبر صفقة.

ويأتي تصريح المحللين، في أعقاب غياب استراتيجية للحرب على غزة ما يعرض حياة الجنود الإسرائيليين للخطر في ظل تكرار الهجمات على مناطق خرج منها مؤخراً ليتفاجئ برد قاسٍ من الفصائل الفلسطينية.

كلمات دليلية: الحرب على غزة، صفقة تبادل أسرى، غانتس، نتنياهو، هاني الإمام، وقف العدوان الإسرئيلي
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا