من الحريق
من الحريق

حريق بمشفى في الناصريّة: مصرع 54 شخصا وإعلان حالة الطوارئ

أعلنت السلطات العراقية صباح اليوم الثلاثاء، مصرع 54 شخصا على الأقل في حريق اندلع في قسم مخصص لعزل المصابين بكوفيد-19 في مستشفى بمدينة الناصرية في جنوب العراق، في مأساة تأتي بعد شهرين ونصف على مصرع أكثر من 80 شخصا بحريق مماثل اندلع في مستشفى ببغداد.

وقال الناطق باسم دائرة الصحة في محافظة ذي قار الدكتور حيدر الزاملي، إن الحريق اندلع في مركز عزل مرضى كوفيد-19 ، ضمن المبنى الرئيسي لمستشفى الإمام الحسين التعليمي في وسط مدينة الناصرية، وأسفر في حصيلة غير نهائية عن 52 قتيلاً و22 جريحا، مشيرا إلى أن مركز العزل الذي احترق كان فيه 70 سريرا.

واندلع الحريق في مركز عزل وعلاج مرضى كورونا في مستشفى الحسين التعليمي وسط مدينة الناصرية بذي قار، والذي يضم عشرات المرضى ومرافقيهم.

وبدأت فرق الدفاع المدني وقوات الأمن، عملية إخلاء كبيرة للمرضى من المستشفى”، للعمل على إطفاء الحريق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية العراقية “واع”، عن الناطق الرسمي لمديرية صحة ذي قار، عمار الزاملي، قوله: “45 حالة وفاة و5 جرحى سُجِّلت جراء حريق مركز النقاء، وتمت السيطرة على الحريق”.

من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية في بيان مقتضب، أن “فرق الدفاع المدني تكافح حادث حريق في مركز محافظة ذي قار داخل مستشفى الحسين التعليمي”.

بدورها، أعلنت مديرية صحة محافظة ذي قار، حالة الطوارئ على خلفية الحريق. وقال الزاملي إن “صحة ذي قار تعلن حالة الطوارئ على خلفية حريق مستشفى الإمام الحسين التعليمي في المحافظة”.

ولاحقا، أعلنت مديرية الدفاع المدني تمكن فرق الإطفاء من إخماد الحريق دون امتداده لباقي أقسام مستشفى الحسين، وفق “واع”.

وفيما لم يعلن رسميا عن أسباب الحريق، ذكرت وسائل إعلام محلية إنه ناجم عن انفجار بمخزن أنابيب الأكسجين.

بدوره، عقد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي اجتماعا طارئا لعدد من الوزراء والقيادات الأمنية لبحث أسباب الحريق، وفق بيان لمكتبه الإعلامي.

فيما قال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، في تغريده عبر “تويتر”، إن فاجعة مستشفى الحسين “دليل واضح على الفشل في حماية أرواح العراقيين”.

واعتبر أنه “آن الأوان لوضع حد لهذا الفشل الكارثي، والبرلمان سيحول جلسة الثلاثاء لتدارس الخيارات بخصوص ما جرى”.

والحريق هو الثاني من نوعه الذي يندلع في مستشفى متخصص لعلاج مرضى “كورونا” خلال أقل من 3 أشهر، حيث اندلع حريق في مستشفى ابن الخطيب جراء انفجار أسطوانة أوكسجين في 24 نيسان/ أبريل الماضي، وأوقع 82 قتيلا و110 من الجرحى، وفقإحصائية رسمية أصدرتها السلطات العراقية.

وقرر رئيس الحكومة، مصطفى الكاظمي، على إثر الحريق، إيقاف وزير الصحة حسن التميمي، ومحافظ العاصمة بغداد محمد جبر ومسؤولين آخرين، عن العمل، ولاحقا قدم وزير الصحة استقالته من منصبه.

المصدر: وكالات
كلمات دليلية: العراق، اندلاع حريق، عزل مصابين كوفيد 19، مصرع 54 شخص
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا