تعبيرية
تعبيرية

جدة تخشى من فقدان احفادها الثلاثة بسبب تأخر المطاعيم

فرح زبدة – راديو حياة

تحرير : سامر خويرة

مع إعلان نقابة الممرضين عن تعليق العمل في المرافق الصحية، وتصعيد الفعاليات الاحتجاجية؛ لتحقيق بعض المطالب وتحسين أوضاع منتسبيها، ترتب عليه التأخير في مواعيد تطعيم الأطفال، قد تكون هذه المطالب محقة، لكن توقيت تعليق العمل سيء، ووضعها في خانة الشك والتقصير تجاه المواطنين.

فقد اشتكت المواطنة رندة القادري وهي جدة لثلاثة أطفال واحد منهم من حديثي الولادة من تأخر المطاعيم للأطفال بسبب الاضراب في القطاع الصحي، موضحة مضاعفات تأخير المطاعيم على الأطفال بشكل عام، فهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض الخطيرة في حال لم يتم أخذ الطعم، أو حتى تأجيله، ما يؤدي الى انتهاء فعاليته في جسم الأطفال.

وفي السياق أوضحت قادري أهمية تحليل عينة الكعب، التي تجرى للمولود بعد ولادته، في فترة تتراوح ما بين 48 ساعة و72ساعة من أيام ولادته، التي تثبت سلامة الطفل أو وجود أمراض محددة، وفحص هل يوجد حساسية لدى الطفل من حليب أمه أم لا، مشيرة إلى أن التأخر في هذا الفحص أودى بحياة ثلاث من أطفالها في عمر مبكر.

وأشارت قادري في حديثها لـ “راديو حياة”، عن قيامها بعمل مسحة إحصائية خلال عام 2008، توصلت فيها إلى سببين رئيسيين ساهما في تكرار حالات الإعاقة بين الأطفال، الأول بسبب الاجتياحات والعدد الكبير، الثاني بسبب أنه كان هناك بهذه الفترة إضراب للقطاع الصحي، ولم يكن لدى الأهالي دراية كافة بأهمية المطاعيم ومواعيدها، وتضارب في أخذ المطاعيم ما بين الرعاية الصحية والوكالة.

وفي الختام تناشد قادري القطاع الصحي بضرورة طرح الموضوع على السلطات العليا والتعجيل في القيام به؛ لوقاية أطفالنا وحمايتهم من الأمراض الخطيرة.

كلمات دليلية: إضراب النقابات المهنية٬، حديثي الولادة٬، مواعيد تطعيم الأطفال٬، نقابة الممرضين٬
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا