صورة ارشيفية للاسرى
صورة ارشيفية للاسرى

تصاعد معاناة الاسرى داخل سجون الاحتلال نتيجة سياسة الاهمال الطبي

نورة شقوارة / راديو حياة

قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير المحرر زاهر الششتري انه كان يعاني في سجون الاحتلال من الاهمال الطبي بشكل كبير، خاصة انه أصيب سابقا وقبل اعتقاله بجلطة دماغية.

وقال الششتري الذي افرج عنه قبل يومين من سجن “عوفر” قرب رام الله ونقل فورا لمجمع فلسطين الطبي، إن كافة الأسرى وخاصة في سجن “مجدو”، يعانون من التعذيب والاهمال الطبي والحبس الانفرادي.

واضاف الششتري -خلال حديثه لـراديو حياة- ان التًهم التي توجه للمعتقل غالبا ما تكون لأسباب واهية، ومنها النشاط على مواقع التواصل الاجتماعي.

وناشد جميع الفصائل إلى الوقوف الجدي إلى جانب الأسرى وذويهم، في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات غير مسبوقة من إدارة السجون الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، أشار رئيس هيئة شؤون الأسرى قدري أبو بكر إلى وجود أربعة أسرى محكومين اداريا داخل سجون الاحتلال مضربين عن الطعام، وحالتهم الصحية صعبة جدا، “بحيث أصبحوا غير قادرين على المشي, بسبب الاهمال وعدم تقديم العلاج المناسب لهم”.

وناشد المنظمات الدولية بضرورة الضغط على الاحتلال لإلغاء الاعتقال الاداري الذي يطبقه الاحتلال بحق مئات الأسرى، دون توجيه تهم واضحة لهم والتحجج بسرية الملفات.

واضاف ان الاسير كمال ابو وعر يخوض مواجهة شرسة مع سرطان الحلق، مطالبا المؤسسات الحقوقية الدولية بالضغط على سلطات احتلال للافراج عنه نظرا لخطورة وضعه الصحي، وعدم تلقيه العلاج كما يجب, كغيره الكثير من الأسرى المرضى.

ويواصل ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم أقدمهم الأسير ماهر الأخرس (49 عاما) من جنين، والمضرب منذ 35 يوما، والذي نقلته إدارة سجون الاحتلال، إلى مستشفى سجن “الرملة”، الجمعة الماضية، نظرا لخطورة وضعة الصحي.

وبدأ الأسير الأخرس يتقياً الماء في الأيام الأخيرة ومعاناته ازدادت من صعوبة الحركة، ويرفض أخذ المدعمات، وإجراء الفحوص الطبية.

واعتقل الأسير الأخرس في 27 تموز/ يوليو الماضي، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، ويقبع اليوم في زنازين سجن “عوفر”.

وإلى جانب الأسير الأخرس، يعاني الأسرى المضربون عن الطعام وهم: عبد الرحمن شعيبات، ومحمد وهدان، أوضاعا صحية صعبة.

ويخوض الأسير عبد الرحمن شعيبات (30 عاماً) إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 9 على التوالي، ويقبع في زنازين سجن “النقب الصحراوي”، وكان قد اُعتقل في 5 حزيران/ يونيو الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، علماً أنه أسير سابق أمضى 4 أعوام في سجون الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج.

ويستمر الأسير محمد وحيد وهدان، من بلدة رنتيس في رام الله في إضرابه لليوم الـ 24 على التوالي في زنازين سجن “عوفر”، حيث جرى نقله إليها بعد أن اُحتجز في معتقل “حواره” جنوب نابلس.

كلمات دليلية: الاسرى الفلسطينين، السجون الاسرائيلية، معاناة الاسرى
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا