tdl2i-1670409929

تدهور خطير على صحة الأسير وليد دقة يكشف عن إصابته بسرطان الدم

قال نادي الأسير الفلسطينيّ اليوم الأربعاء، إنّ تدهورًا خطيرًا طرأ مؤخرًا على الوضع الصحيّ للأسير وليد دقة (60 عامًا) من بلدة باقة الغربية في الأراضي المحتلة عام 1948.

وأشار نادي الأسير أن الأسير وليد دقة كان يقبع في سجن “عسقلان”، وعلى إثر ذلك نُقل إلى مستشفى “برزلاي” الإسرائيليّ، وتبين أنّه يُعاني من هبوط حاد في الدم.

ولفت إلى أن الفحوصات الطبية التي خضع لها الأسير، أكدت إصابته بسرطان الدّم “اللوكيميا”.

ويعتبر الأسير وليد دقة سياسي بارز أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 36 عاماً، وهو واحد من أبرز الذين كتبوا داخل السجون حول الحالة الفلسطينية، فقد وصف حال السجون والمعتقلات الإسرائيلية وواقعها بجرأة عالية وموضوعية غير مسبوقة عبر لقاءاته وكتاباته ورسائله المهرّبة من خلف القضبان.

المصدر: وكالات
كلمات دليلية: بلدة باقة الغربية، نادي الاسير، وليد دقة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا