الاسير وليد دقة
الاسير وليد دقة

تدهور الوضع الصحي للمعتقل وليد دقة المصاب بالسرطان

أبلغت مصلحة السجون الإسرائيلية محامية المعتقل وليد دقة، المصاب بالسرطان، بإلغاء الزيارة المقررة يوم غد الخميس، وذلك بسبب نقله إلى مستشفى “أساف هاروفيه” في الرملة، لتدهور حالته الصحية.

وكانت محكمة الاحتلال العليا قد رفضت الإفراج عن المعتقل دقة في 20 تشرين الثاني 2023، ولا تزال تحرم عائلته من زيارته منذ أكثر من أربعة أشهر، وحالته الصحية حرجة جدا بين المعتقلين المرضى الآخرين.

والمعتقل دقة (60 عاما) من بلدة باقة الغربية بأراضي عام 1948، معتقل منذ 25 من آذار/ مارس 1986، وهو من عائلة مكونة من ثلاث شقيقات و6 أشقاء، علمًا أنه فقد والده خلال سنوات اعتقاله.

ويُعتبر أحد أبرز المعتقلين في سجون الاحتلال، وساهم في العديد من المسارات في الحياة الاعتقالية للمعتقلين، وخلال مسيرته الطويلة في الاعتقال أنتج العديد من الكتب والدراسات والمقالات، وساهم معرفيًا في فهم تجربة السجن ومقاومتها.

يُشار إلى أن الاحتلال أصدر بحقه حُكمًا بالسجن المؤبد، جرى تحديده لاحقًا بـ(37) عامًا، وأضاف الاحتلال عام 2018 إلى حُكمه عامين ليصبح (39) عامًا.

وقد ثبتت إصابته بنوع نادر من السرطان في النخاع، وهو بحاجة إلى علاج ومتابعة حثيثين، علمًا أنه يقبع في “سجن عسقلان”.

المصدر: وكالة الأنباء الفلسطينية
كلمات دليلية: الرملة، تدهور الحالة الصحية، مستشفى أساف هاروفيه، وليد دقة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا