تحذير من تصعيد إسرائيلي مرتقب خلال شهر رمضان في الضفة الغربية

أكد الخبير في الشؤون الإسرائيلية عزام أبو العدس لـ”راديو حياة” أن هناك سيناريوهات تصعيد إسرائيلي بالضفة الغربية متوقعة في شهر رمضان في ظل تكرار الدعوات لاقتحام المسجد الاقصى من المستوطنين بالتزامن مع عيد الفسح اليهودي، وفي ظل تعاظم الاعتداءات على الساحة الفلسطينية.

وتابع “هذه الاعتداءات تتمثل في ارتفاع اعداد الشهداء في الآونة الاخيرة وتزايد الاشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها للضفة الغربية التي باتت تحظى باهتمام في الاعلام العبري، والمواجهة الدائمة بين المستوطنين والفلسطينيين التي من المرجح أن تصل إلى نقطة انفجار قريبا.

واضاف ابو العدس ان السيناريوهات المتوقعة في رمضان ستكون على مرحلتين، اولاً سيحاول المستوى السياسي في اسرائيل ان يتحدث بالحسنة مع قيادات المستوطنين واقناعهم ان اشتعال الاوضاع سيعيق عمليات مصادرة الاراضي التي هي الهدف الحقيقي لهم، وقد يلجأ المستوطنون إلى القضاء الإسرائيلي، والذي بتقدير ابو العدس سيسمح للمستوطنين بالدخول إلى الاقصى بقرار قضائي وهنا ستتعقد الأمور أكثر.

ويذكر أن رئيس الشاباك التقى لجنة الخارجية والأمن التابعة للكونجرس وحذرهم من مخاوف الاحتلال الكبيرة من اشتعال الأوضاع في رمضان 2022، لانه إذا حدثت انتفاضة بمستوى كبير ستستنزف الاحتلال ويضعه في دائرة خطيرة، لاسيما ان رمضان 2021 قد توحدت فيه الجبهات الثلاث في الضفة والداخل وغزة اثناء معركة سيف القدس التي انتصرت فيها المقاومة وكان هناك تدخل غير مسبوق من لبنان.

 

كلمات دليلية: الضفة الغربية، تصعيد إسرائيلي، شهر رمضان
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا