علم الصين و الولايات المتحدة
علم الصين و الولايات المتحدة

بكين لواشنطن: العلاقات وصلت إلى “مفترق طرق جديد”

وتعرضت العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم لضغوط كبيرة وسط سلسلة من الخلافات حول التجارة وحقوق الإنسان وبدايات تفشي فيروس كورونا.

وفي أحدث تحرك لها، أدرجت الولايات المتحدة عشرات الشركات الصينية على قائمتها السوداء قائلة إن لها صلات بالجيش.

وذكر وانغ في مقابلة مشتركة مع وكالة شينخوا للأنباء ووسائل إعلام رسمية أخرى أن سياسات الولايات المتحدة تجاه الصين في الآونة الأخيرة أضرت بمصالح البلدين وجلبت مخاطر جسيمة للعالم، لكنه قال إن ثمة فرصة الآن أمام الجانبين “لفتح نافذة جديدة من الأمل” وبدء جولة جديدة من الحوار.

وكان من المتوقع على نحو كبير أن يؤدي انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة إلى تحسين العلاقات بين البلدين بعد تصاعد التوتر على مدى 4 سنوات في ظل إدارة دونالد ترامب.

وفي الشهر الماضي عبّر وانغ عن أمله أن يتيح انتخاب بايدن عودة السياسة الأميركية تجاه الصين “إلى الموضوعية والعقلانية”.

لكن بايدن الذي سيتولى منصبه في 20 يناير الجاري استمر في توجيه الانتقادات للصين بسبب “انتهاكاتها” المتعلقة بالتجارة وغيرها من القضايا.

ولم يذكر وانغ بالاسم ترامب أو بايدن، لكنه حث الولايات المتحدة على “احترام النظام الاجتماعي ومسار التنمية” اللذين اختارتهما الصين، وقال “لو أن واشنطن تتعلم من الدروس” لأمكن حلا لخلافات بين الجانبين.

واتهم سياسيون في الولايات المتحدة الصين بعدم الإفصاح عن تفشي فيروس كورونا في مراحله المبكرة، مما أخّر التعامل مع الأمر وساهم في انتشار المرض بشكل أكبر وأسرع.

لكن وانغ قال إن الصين بذلت قصارى جهدها لمكافحة انتشار الفيروس و”دق ناقوس الخطر” لبقية العالم.

كلمات دليلية: الصين، الولايات المتحدة، مفترق طرق
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا