القيادي في الجبهة الشعبية بدران جابر
القيادي في الجبهة الشعبية بدران جابر

بدران جابر… الانتخابات ضرورة ملحة لإنهاء الانقسام الفلسطيني

الجبهة الشعبية توضح موقفها من إجراء الانتخابات القادمة…. من السابق لأوانه الحديث عن مشاركتنا

حمزة سلوادي- انغام صوالحة- راديو حياة

يأمل الشارع الفلسطيني ان يشهد انتخابات ديمقراطية هذا العام من شأنها انهاء الانقسام الداخلي بين ابناء الشعب الفلسطيني و العمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي.

ويقول القيادي في حركة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران جابر خلال حديثه لراديو حياة أن الانتخابات أصبحت ضرورة ملحة لأنها تأتي استجابة لرغبة شعبنا في بلورة قيادة، تشعر بنبض الشارع الفلسطيني، وتتحمل مسؤولية المهام المطروحة على عاتق شعبنا.

وأشار إلى أن الوضع الحالي أصبح مأساوي لا مخرج منه سوى البحث الجمعي عن برنامج توافق وطني، وعن آلية تجعل هذا التوافق شرعيا ومقر وتدفع شعبنا للإجماع على موقف ورؤيا.

 

 

ومن الملاحظ أن اهتمام الناس قليل بالعملية الانتخابية بالمقارنة مع انتخابات عام 2006 وعام 1996 لانهم خاضوا هذه التجربة و كانت نتائجها “زقوم” نقول زقوم لان نتائجها كانت الانقسام، وتعميق الشرخ بين الفصائل و إعطاء صلاحية السيطرة و التفرد على الساحة الفلسطينية وعلى القرار السياسي، وبالتالي تواجهنا على الأرض كقبائل ولم نتوجه كأحزاب وقوى تخدم حرية وطنية.

“الانتخابات ضرورة ولكن لماذا وكيف يمكن أن نحيز الانتخابات لتكون مدخل لحل الأزمة الوطنية القائمة المتمثلة الآن بالانقسام وتعدد الرؤى ومحاولات إدخال فتح وحماس لبيت الطاعة” وفق جابر، الذي أشار لعدم وجود أي ضمانات لان القضية مربوطة بمسألة مهمة وهي نبض الشارع، وبالتالي يجب أن يكون شرطا متوفر بالنتيجة وليس بالآليات التي يتم البحث عنها لإجراء الانتخابات ضمن رؤيا مقبولة من الطرفين.

وتسأل بدران جابر لماذا غاب الأمناء العامون وباقي الفصائل عن الحوار خلال الستة أشهر الماضية مع العلم بأن اجتماع الأمناء العامين أقر بذلك، ويؤكد أننا بحاجة إلى لقاء وطني جامع على أرضية برنامج وطني شامل يتمثل في أمال وتطلعات شعبنا، وهذا الحال اليوم مغيب ونحن نبحث عن هذا المدخل.

فالمطلوب هو الوصول الى حالة ترضي كل الوطني تحافظ على الثوابت الوطنية وتضمن الديمقراطية كتجربة.

صحيح أنها فشلت منذ أكثر من 15 سنة ولازال الشعب الفلسطيني يعاني من هذا الفشل.

وفي سياق متصل أشار إلى أن عودة التنسيق الأمني وأموال المقاصة خلقت أزمة سياسية على الأرض أدت لتبادل الاتهامات بطريقة يوجد فيها “تخوين” فإذا كان هذه الحواجز البسيطة لم يتم تجاوزها، فكيف يتم الرد على بقية الخلافات التي تجري على الأرض كالاحتلال وصفقة القرن، والاستيطان، رغم رغبة حماس وفتح وكل وطني انهاء هذه الخلافات، مضيفا ان أمال شعبنا هو إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة، فكيف يمكن معالجة هذه الظواهر ونحن نعيش في ظل سلطة لا تملك مقومات الدفاع عن خطة سياسية واضحة.

مشيرا إلى إن التوافق الوطني الذي يسبق إجراء الانتخابات آلية وأداء وتاريخا ضرورة ملحة لإعادة تسويغ وضع النظام السياسي الفلسطيني بما يضمن قطع الطريق على التفرج والهيمنة، والمساهمة في قبول الانتخابات كما هي.

وعن مشاركة الجبهة الشعبية في الانتخابات القادمة قال جابر إن الجبهة الوطنية مع الكل مشيرا إلى إن الجبهة الشعبية ترى أن النظام الفلسطيني و العلاقة بين اللجنة التنفيذية و منظمة التحرير و السلطة الفلسطينية بحاجة الى تصويب مع ضرورة فصل السلطة عن المنظمة، ويجب أن لا تكون العلاقة بين الفصائل علاقة سيد و تابع بل يجب ان تكون علاقة تكامل، والتمثيل النسبي عنوان، خاصة انه مطروحة باتفاقية الاستقلال ومطروح بمجمل قرارات المجلس الوطني والمجلس المركزي، إلى جانب إلية إدارة الانتخابات.

وأوضح جابر أن الأساس الذي ينبغي الاستناد عليه كمرجعية لأي انتخابات قادمة هو توافق الأمناء العامين في بيروت و رام الله، ووثيقة الوفاق، وذلك حسب ما تم الاتفاق عليه في المجلسين الوطني والمركزي.

يذكر أنه لم ينظم الفلسطينيون أي انتخابات منذ عام 2006.

 

كلمات دليلية: الانتخابات الفلسطينية، الجهة الشعبية لتحرير فلسطين، الفصائل الفلسطينية، بدران جابر، موقف الجبهة الشعبية من الانتخابات الفلسطينية
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا