آثار الدمار في غزة.jpg-7b3cb351-7bab-4736-813a-716a93c6f3aa

بحث اتفاق جديد يشمل وقفا مطولا لإطلاق النار في غزة وتبادلا واسعا للأسرى

يجري الوسيط القطري بمشاركة مصر والولايات المتحدة، جهودا حثيثة لتمديد الهدنة المؤقتة في قطاع غزة إلى ما بعد الخميس، لزيادة عدد الرهائن المفرج عنهم وحجم المساعدات التي تدخل قطاع غزة، وسط أنباء عن “تفاهم مبدئي” على تمديد الهدنة لمدة يومين إضافيين، بناء على الشروط ذاتها، وبحث إمكانية إبرام اتفاق أشمل يتيح تبادل واسع للأسرى والرهائن.

وقال موقع “واللا” إن المحادثات التي تشهدها العاصمة القطرية الدوحة، الثلاثاء، بمشاركة رئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن، ومدير وكالة الاستخبارات “سي آي إيه” (CIA) وليام بيرنز، ورئيس الموساد، دافيد برنياع، ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، تهدف إلى تمديد الهدنة الحالية لتصل إلى 9 أيام، مقابل الإفراج عن 50 رهينة إضافية.

كما كشف و”اللا” أن المباحثات في الدوحة ناقشت إمكانية صياغة اتفاق جديد يتم بموجبه إطلاق سراح جميع الرهائن الآخرين لدى حماس، بما في ذلك الجنود؛ دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. وأضاف الموقع أن إسرائيل مستعدة للموافقة على تمديد الهدنة وفقا لشروط الاتفاق الحالي، لتصل إلى تسعة أيام، مقابل إطلاق حركة حماس 10 رهائن في كل يوم إضافي.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية (” كان 11″)، أن العرض الذي تم بحثه في قطر يشمل وقفا مطولا لإطلاق النار في قطاع غزة، مقابل إبرام صفقة أوسع لتبادل الأسرى بما ذلك رهائن إسرائيليين من الرجال والجنود، وأسرى فلسطينيين من ذوي المحكوميات العالية، وأن لا يقتصر التبادل على الأطفال والنساء؛ وبحسب المراسل العسكري للقناة، فإن الجيش الإسرائيلي سيعارض مثل هذا الاتفاق.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عبر موقعها الإلكتروني، عن مصادر مصرية وصفقتها بـ”المسؤولة” (لم تسمها) تأكيدها التوصل إلى “تفاهم مبدئي على مد الهدنة التي تم التوصل إليها بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي، بوساطة مصرية قطرية أميركية، يومين إضافيين، بالشروط نفسها”.

وأفاد أحد مصادر الصحيفة بأن حركة حماس “ألمحت إلى وجود اتصالات مع مجموعات في غزة، بين أيديها أسرى تنطبق عليهم الشروط الخاصة بالهدنة”، في إشارة إلى النساء والأطفال، وأضاف أن “الخروقات والاحتكاكات التي وقعت اليوم الثلاثاء، (مفهومة) في إطار محاولات الأطراف، تحسين شروط التفاوض وقت الحديث عن مد الهدنة”.

كما لفت إلى “الملاحظات من جانب المقاومة بشأن إخلال الجانب الإسرائيلي بما يخص وصول المساعدات إلى شمال قطاع غزة”، مؤكدا أن “القاهرة وباقي الوسطاء يبذلون جهودًا حثيثة لإلزام إسرائيل بإدخال المساعدات بالقدر الكافي إلى شمال قطاع غزة”.

وأشار المصدر إلى أن “الوسطاء استطاعوا في وقت سابق إلزام حكومة الاحتلال بتمرير المساعدات إلى مدينة غزة، وتشغيل بعض أقسام مستشفى الشفاء”، علما بأن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أعلنت اليوم أن “قوات الاحتلال تمنع إدخال شاحنة الوقود، التي كانت من المفترض أن تعبر قبل قليل إلى شمال قطاع غزة”.

“محادثات في الدوحة حول اتفاق أوسع”

وعن المحادثات التي شهدتها اليوم العاصمة القطرية، الدوحة، بمشاركة مدير وكالة الاستخبارات “سي آي إيه” (CIA) وليام بيرنز، ورئيس الموساد، دافيد برنياع، ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، قال المصدر إنها “ربما تتجاوز تمديد الهدنة، إلى الحديث عن التوصل إلى اتفاق شامل على عدة مراحل يقضي بوقف الحرب وإعلان وقف كامل لإطلاق النار قبل الانتهاء من الهدنة المؤقتة”.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، وصل رئيس الموساد، برنياع، قطر، بهدف “التوصل إلى صفقة تبادل أسرى واسعة النطاق، تشمل رجالا وجنودا إسرائيليين”، بحسب هيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”)، ذلك بالإضافة إلى “بحث استمرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة” لمدة أطول.

وفي حين يشارك رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، ومدير “سي آي إيه”، بيرنز، إلى جانب عباس كامل ودافيد برنياع، في محادثات الدوحة التي حول “صفقة إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة”، نقلت “فايننشال تايمز” عن مسؤول مطلع أن “محادثات الدوحة تركز على الفئة التالية من الرهائن ما قد يشير إلى بلورة اتفاق جديد”.

فيما لفتت “كان 11” إلى أنه “في إسرائيل يقولون إن الزيارة تهدف إلى تقديم مقترحات للخطوط العريضة لعودة جميع الرهائن”، وذلك بعدما اقتصرت صفقة تبادل الأسرى الأولى التي نفذت بالتزامن مع بدء سريان هدنة إنسانية مؤقتة في قطاع غزة، الجمعة الماضية، على إطلاق سراح النساء والأطفال فقط من الجانبين.

كما أشار موقع “واينت”، نقلا عن مصادر مطلعة، إلى أن المحادثات التي يجريها قادة الأجهزة الاستخباراتية في الدوحة “مثيرة وجادة، وحققت نتائج (إيجابية)”، وقال إنها تهدف إلى ضمان تنفيذ دفعتي تبادل الأسرى الخامسة (الثلاثاء) والسادسة (الأربعاء)، في إطار الاتفاق الحالي.

كما لفت إلى أن المحادثات تهدف كذلك إلى “إطلاق سراح المزيد من الرهائن في الأيام المقبلة، بما لا يقتصر على الأطفال والنساء”، وبحسب التقرير فإن اتفاق كهذا قد يسمح “إطلاق سراح الشبان الذين تزيد أعمارهم عن 19 عامًا والآباء والبالغين والمسنين والجثامين”.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: الاحتلال الاسرائيلي، الوسيط القطري، قطاع غزة، هدنة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا