الكلاب الضالة - تعبيرية
الكلاب الضالة – تعبيرية

بالتعقيم وإطلاق سرحها.. بلدية رام الله تواصل جهودها للتعامل مع الكلاب الضالة

منذ نحو عشرة أشهرن وبلدية رام الله تواصل جهودها للحد من آثار ظاهرة الكلاب الضالة، وحمايتها، حيث أنشأت في شهر مارس\ آذار الماضي، مركزًا لتعقيم تلك الكلاب، ومن ثم إعادتها لمكانها، بدلاً من إيذائها.

تقول مسؤولة وحدة الإعلام والبروتوكول في بلدية رام الله مرام طوطح: “إن بلدية رام الله قامت ابإنشاء مركز لتعقيم الكلاب الضالة قبل أشهر، وهي تواصل جهودها لتعقيم تلك الكلاب، وتطعيمها بإشراف فريق متخصص مكون من أربعة أشخاص، بينهم طبيب متخصص”.

ووفق طوطح، فإن مركز تطعيم وتعقيم الكلاب الذي أنشأ بحي الطيرة بمدينة رام الله، في مكان بعيد عن الأماكن السكنية، يتم العمل به بشكل متواصل تحت إشراف فريق مختص، بحيث يتم تعقيم الكلاب وتطعيمها، ووضع حلق في آذانها، ليدل ذلك على أنها مطعمة ومعقمة، ومن ثم يتم إعادتها إلى مكانها.

وتشير طوطح، إلى أن طواقم بلدية رام الله تقوم بجمع الكلاب الضالة، بعدما قامت بوضع أقفاص في مواقع متعددة بالمدينة، يتم تبديل أماكنها بين الحين والآخر، بعد ذلك يتم إحضار الكلاب الضالة إلى مركز التعقيم ليتم التعامل معها وفق إجراء محدد وبإشراف فريق متخصص، وبعدها تعاد إلى أماكن تواجدها، بعد التأكد من أنها آمنة.

وتشدد طوطح على أن هذه الطريقة الأمثل للتعامل مع ظاهرة الكلاب الضالة، وجرى التوصل إليها بعد نقاش مع جهات الاختصاص، والاطلاع على تجارب مدن عالمية مختلفة بخصوص طرق التعامل مع الكلاب الضالة، فيما تسعى البلدية لتقييم تجربة هذا المركز، وربما يتم العمل على تطويره بحسب توصية جهات الاختصاص بذلك.

وتشير طوطح إلى أنه من الضروري العمل على توعية المواطنين بعدم قتل الكلاب الضالة أو تسميمها، وكذلك عدم ضربها، فيما تؤكد طوطح أن بلدية رام الله تشجع على تبني الكلاب الضالة والاعتناء بها، وبالإمكان التوجه للمركز لتبني أي كلب.

وكانت بلدية رام الله، وفق طوطح، خصصت قطعة أرض بمكان بعيد عن الأماكن السكنية في المدينة السكنية، وتبلغ تكلفة المركز 170 ألف شيقل، علاوة على مصاريف تشغيلية لفريق مكون من أربع أشخاص بينهم طبيب مختص، حيث يتم تعقيم الكلاب بأدوات خاصة، ويوجد غرفة عمليات خاصة بذلك، تم توفيرها بحسب شروط الاختصاص بهذا الموضوع.

وتسعى بلدية رام الله لتنفيذ برنامجٍ توعويٍ لأطفال المدارس حول أهمية اقتناء الحيوانات الأليفة وخصوصاً الكلاب ونبذ العنف تجاهها، وتشجيع تبني الكلاب وطرق العناية بها من خلال برنامج زيارات خاص للأهالي والأطفال للمركز، والتعامل المباشر مع الحيوانات، وتشجيع المجتمع المحلي على التطوع ومساعدة الحيوانات.

وقبل أشهر ضجت مواقع التواصل الاجتماعي غضباً، على الدعوات للتعامل السلبي مع الكلاب الضالة، ورفض الدعوة لقتلها، وإنما التعامل معها بطريقة آمنة، وسط تحذيرات من التعامل بعنف معها.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: الكلاب الضالة، بلدية رام الله، تعقيم الكلاب، مركز خاص، مركز لتعقيم الكلاب الضالة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا