المهندس سلام الزاغة
المهندس سلام الزاغة

المهندس سلام الزاغة رئيساً لمجلس إدارة الإغاثة الزراعية

انتخب أعضاء مجلس إدارة جمعية الإغاثة الزراعية المهندس سلام الزاغة رئيسا لمجلس إدارتها خلفا للراحل حسام ابو فارس، وذلك خلال اجتماع مجلس الإدارة الأخير.

وكان الزاغة عضوا بمجلس الإدارة لأكثر من دورة وأمينا للصندوق في الدورة الأخيرة، وعمل مستشارا مؤهلا في قطاع الطاقة الكهربائية من قبل نقابة المهندسين، وهو يقدم خدمات استشارية حيث يعمل منذ كانون اول 2020 مستشارا فنيا لوحدة إدارة المشاريع في سلطة الطاقة الفلسطينية، كما قدم خدمات استشارية من خلال شركة TETRA-TECH لتعزيز قطاع التوزيع الفلسطيني وعمل الخطة الاستثمارية لشركات التوزيع للخمسة سنوات القادمة ضمن مشروع ممول من بنك الاستثمار الأوروبي (EIB) كما عمل استشاري مهندس تخطيط ومحلل نظم شبكات الطاقة الكهربائية لشركة الكهرباء والنقل (LEC) في مملكة Lesotho، من خلال شركة GESTO البرتغالية وقدم خدمات استشارية للعديد من الشركات العالمية، وشارك في مشروع Nexus الذي تنفذه شركة SOFRECO , والممول من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) حول تقييم مشاريع للطاقة المتجددة، بما في ذلك مولدات الطاقة الكهروضوئية وطاقة الرياح. وساهم من خلال عمله مع شركتي Deloitte و RTI في تقييم قطاع الكهرباء في فلسطين وتحديد احتياجات تنميته وتطويره.

ومنذ كانون الثاني 2016 وحتى اذار 2019، انضم المهندس الزاغة إلى شركة”AECOM ” كمستشار رئيسي للمرافق وشركات التوزيع لتنفيذ مشروع “برنامج الطاقة الفلسطيني” ومهمته مساعدة شركات توزيع الكهرباء الفلسطينية للحد من الخسائر التجارية والفنية ودعم ومساندة شركة نقل الكهرباء الفلسطينية لتمكينها من أداء مهماتها وبما يشمل تزويدها بالبرامج المالية والإدارية والفوترة وتقييم نقاط الربط مع كهرباء إسرائيل تمهيدا لتطويرها وانشاء مركز وطني للمراقبة والتحكم بمحطات القدرة المركزية (SCADA).

وقبل انضمامه إلى AECOM، عمل م. الزاغة في شركة كهرباء محافظة القدس لمدة سنتين تقريبا بصفته مديرا لفرع الشركة في محافظة رام الله والبيرة.

واعتبارا من حزيران 2008، واستنادا إلى سنوات خبرته الطويلة، تم تكليفه مسؤولية تأسيس شركة توزيع كهرباء الشمال وتم تعيينه مديراً عاما لها لمدة 6 سنوات حيث أحال نفسه على التقاعد لبلوغه السن القانونية.

ومنذ عام 1996 شغل منصب نائب مدير مصلحة الكهرباء في بلدية نابلس ومسؤولا عن الدراسات والتطوير فيها، وبعد ذلك تم ترقيته إلى مدير مصلحة الكهرباء بين الأعوام 2005-2008.

وبدأ المهندس الزاغة حياته المهنية عام 1981 في تشغيل وصيانة محطة كهرباء بلدية نابلس التي كانت المصدر الوحيد للكهرباء في المنطقة.

وأثناء عمله مع بلدية نابلس، كان مسؤولا عن إدارة وتنفيذ العديد من مشاريع الكهرباء الحيوية، برعاية وبدعم من الدول المانحة والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي وبالتنسيق الوثيق مع سلطة الطاقة الفلسطينية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن خبرته بالعمل مع القطاع العام والدول المانحة والاتحاد الأوروبي وبنك الاستثمار الأوروبي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والأمم المتحدة للصناعة والبنك الدولي والقطاع الخاص قد زودته بالمعرفة والخبرة والمهارات.

وساهم المهندس الزاغة في العمل النقابي حيث شغل عددا من المناصب القيادية في نقابة المهندسين حيث انتخب نائبا لنقيب المهندسين في الضفة الغربية بين عامي 1992- 1996، وكان بين العامين 1990 و1992 رئيسا لنقابة المهندسين/ فرع نابلس، وكان عضوا في العديد من اللجان الوطنية والنقابية والفنية.

ومثل المهندس الزاغة الجهات التي عمل معها في العديد من المؤتمرات الدولية والمهنية حيث شارك بأوراق عمل علمية ومهنية لها علاقة بقطاع الكهرباء والطاقة.

ويشغل المهندس الزاغة منصب أمين صندوق جمعية الإغاثة الزراعية ورئيس جمعية أوفياء بلدية نابلس (المتقاعدون).
يشار الى أن الإغاثة الزراعية عملت خلال مسيرة 40 عاما من تأسيسها على شق وتأهيل طرق زراعية بطول يزيد عن 3500 كم، وتأهيل واستصلاح ما يزيد عن 110 آلاف دونم في مختلف قرى وبلدات الضفة الغربية وقطاع غزة، مع التركيز بشكل خاص على مناطق الأغوار والمناطق المصنفة (ج) والمناطق الحدودية في قطاع غزة، نظراً لكونها مهددة بالمصادرة لصالح المشاريع الاستيطانية.

ويضاف الى ذلك حرص المؤسسة على بناء قدرات العاملين في القطاع الزراعي من خلال التدريبات المتخصصة التي يتلقها المزارعين والمنتجين والمهندسين الزراعيين حديثي التخرج، وإثراء سوق العمل والمؤسسات الحكومية والاهلية والخاصة بمئات الكفاءات من متطوعيها والمتدربين لديها، والعمل على تعزيز حضور النساء في القطاع الزراعي من خلال المشاريع التي تقدم لهن بشكل فردي او جماعي من خلال عشرات الأندية النسوية والجمعيات التعاونية.

كما أولت الإغاثة الزراعية الرياديين الشباب اهتماما خاصا من خلال مشاريعها، حيث عملت على احتضان وتطوير مئات الأفكار الريادية وتحويلها لمشاريع مدرة للدخل وإدخال اساليب تكنولوجية جديدة في القطاع الزراعي وإدخال أصناف زراعية جديدة للأسواق الفلسطينية.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: المهندس سلام الزاغة، انتخاب، جمعية الإغاثة الزراعية، مجلس الإدارة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا