مطعم التيتي في البلدة القديمة بنابلس
مطعم التيتي في البلدة القديمة بنابلس

المطاعم الشعبية في نابلس… عراقة الماضي تُبعث من جديد

على الرغم من مساحتها وممراتها الضيقة التي تعاقبت عليها اجيال منذ مئات السنين، تقودنا اقدامنا الى احياء البلدة القديمة في مدينة نابلس والتي تفوح منها رائحة الفلافل والكنافة وقِدَر الفول الذي يجذب المارة، فرغم بساطة المشهد لكنه يأخذك في رحلة الى التاريخ.

ويتزاحم الناس على الجلوس في مطاعم البلدة القديمة، رغم انتشار المطاعم الحديثة في المدينة، الا انها لم تطغ على سحر مذاق المطاعم الشعبية التي تحمل في زواياها إرثاً عريقا الى جانب اكلاتها البسيطة.

حلويات عرفات

داخل مكان صغير تفوح منه رائحة القطر والحلويات النابلسية، يستيقظ الرجل الذي تجاوز الخمسين عاماً كل صباح ليطعم اجيالا مختلفة بخبرة الزمن القديم.

مجدي عرفات، صاحب محل حلويات عرفات الذي يعتبر احد اقدم محلات الحلويات في نابلس وما زال يحافظ على وجوده منذ 200 عام، يقول: “نحن هنا الجيل الرابع بهذه المهنة، وسر اقبال الناس علينا هو الطعم والخبرة والتميز والنظافة”.

ويؤكد عرفات: “لا احد يعمل في المحل غير الأخوة والاحفاد، ولا يتم توظيف أحد من خارج العائلة، حتى نبقى محافظين على صلة الرحم والتوارث بين افراد العائلة”.

ويضيف: “بالرغم من افرع المحل في رفيديا، الا اننا متمسكون بالمكان الذي تربينا وتعلمنا منه”.

وينوه عرفات الى أن للمحل زبائن كثيرون من خارج نابلس، لكن الاقبال من اهالي مدينة نابلس اكبر.

وفي أحد أزقة البلدة القديمة، تجد محلا قديما جداً يرسم حكايات وذكريات الماضي الذي تشهدُ على عمره معدات المطبخ التي فقدت لمعانها في إطعام العديد من الاجيال.

ويقدم مطعم التيتي الاكلات النابلسية الرئيسية، مثل العجة وغيرها على الطريقة التقليدية، وهو من اقدم مطاعم البلدة القديمة.

بساطة المكان وكرم التعامل تجعل الزائرين يعيشون لحظات الماضي الجميل في مدينة نابلس.

ويشهد المطعم توافد اعداد كبيرة من جنسيات مختلفة، بالرغم من التقدم في مجال المطاعم والفنادق.

ويقول صاحب المطعم محمود محمد التيتي: “عمر المطعم يقدر باكثر من 125 عاما، وأنا من الجيل الثالث”.

ويرى التيتي ان الانتقال من المكان الذي تربي وتعلم فيه امر غير وارد، وأن مكان التنشئة هو الذي يجذب عددا كبيرا من الناس بسب عمر المكان وتعاقب أجيال عليه.

ويوضح التيتي البالغ من العمر 58 عاما، أن سبب اقبال الناس على المطعم هو فكرة المطعم الجديدة، فلم يكتف بإبقائه كغيره من المطاعم العادية، بل ادخل عليه لوحات فنية جمعها بنفسه طيلة سبع سنوات.

ويتربع في وسط البلد المطعم الشعبي (مطعم خميس) الذي يقدر عمره بنحو 60 عاما ويقدم الاطباق الشعبية مثل الفول، والحمص، والفلافل.

ويقول صاحب المطعم مروان خميس الذي ورثه عن والده: “سبب الاقبال هو المعاملة الحسنة، فانا أتساهل مع الزبون ولا أحدد سعرا معينا، بل على البركة”.

 

كتابة :ريم ديرية

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: البلدة القديمة٬، المطاعم الشعبية٬، نابلس٬
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا