المتقاعدين العسكريين
المتقاعدين العسكريين

المتقاعدون العسكريون… السلطة لم تلتزم ببنود الاتفاق معها

ابراهيم سعادة – راديو حياة

قال الناطق باسم المتقاعدين العسكريين محمود أبو عبية،إن السلطة لم تنفذ ما تم الاتفاق عليه في المرسوم الرئاسي فيما يخص مستحقاتهم، مؤكدا أنه تم خصوم بنسبة 10% خالية من الحوافز المتفقة عليها منذ 2017.

وخلال مقابلة لـ”راديوحياة” أكد أبو عبية، أن الاتفاق بين المتقاعدين والسلطة على إعطاء 70% من الراتب ، إضافة إلى 300 شيقل كمنحة رئيس، و 0.6 من تاريخ أخذ الراتب، وكان هذا بعد اصدار الرئيس لمرسومه الخاص بهذا الشأن، ولكن القرار تغير بعد ذلك، مؤديا إلى حرمانهم من باقي مستحقاتهم، وعدم احتساب اخر رتبة قبل التقاعد، على عكس ما تم تنفيذه قبل ذلك من إعطاء المتقاعدين 80% من راتبهم إضافة إلى 300 شيقل كمنحة رئاسية.

وأضاف ابو عبية، أن التوفيرات المقدرة بـ 6% يُفترض أن تحسب منذ تاريخ بدء العمل كعسكري، ولكنها حُسبت في عام 2006، أي بعد 12 عاما من بدء عملهم، وهو ما ألغى 22 ألف شيقل تقريبا من مستحقاتهم بنهاية الخدمة.

وأفاد ابو عبية، أن عدم تنفيذ الاتفاق دفع المتقاعدين إلى التوجه نحو المحافظين ورئيس الوزراء للمطالبة بحقوقهم وإيصالها للرئيس، إلا أن هذه المطالب لم تصل للرئيس ولم تُستجاب، مشددا في نفس الوقت أن رئيس الهيئة الوطنية، صلاح شديد لا يمثلهم، ولم ينقل صوتهم كما يجب.
وأوضح أبو عبية، أنه تم تشكيل لجنة تتكون من 15 منسقا موزعين على مدن الضفة الغربية، لتشكيل حراك للمطالبة بتحصيل حقوقهم، لافتا إلا أن عدم الرد على مطالبهم سيجعل كثيرا من العسكرين المتقاعدين معرضا للسجن بسبب الديون المتراكمة عليه .

من جهته، شدد أبو عبية أن الحراك شُكل من أفراد من المتقاعدين، ولم يتم التعاون مع أي مؤسسات أو جمعيات لحل للمساعدة في حل الأزمة.

يشار إلى أن ملف المتقاعدين العسكرين متابع منذ أكثر من عام، وهناك مطالبات مستمرة في الأوساط الإعلامية الفلسطينية لإنهائه سريعا.

كلمات دليلية: المتقاعدين العسكريين٬، فلسطين٬، محمود أبو عبية٬
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا