الحرب على غزة
الحرب على غزة

السيطرة على ممر نتساريم.. خطة إسرائيل لمستقبل غزة

كشفت صحيفة “واشنطن بوست”  أن القوات الإسرائيلية تقوم بتحصين ممر استراتيجي يقسم غزة إلى قسمين، وبناء قواعد، والاستيلاء على المباني المدنية وتدمير المنازل، وفقا لصور الأقمار الصناعية وغيرها من الأدلة المرئية – وهو جهد يقول محللون عسكريون وخبراء إسرائيليون إنه جزء من مشروع واسع النطاق لإعادة تشكيل القطاع وترسيخ الوجود العسكري الإسرائيلي فيه.

ممر نتساريم هو طريق يبلغ طوله أربعة أميال جنوب مدينة غزة ويمتد من الشرق إلى الغرب، ويمتد من الحدود الإسرائيلية إلى البحر الأبيض المتوسط. وقد جعلت حركة المقاومة الفلسطينية حماس من الانسحاب الإسرائيلي من المنطقة شرطا مركزياً في مفاوضات وقف إطلاق النار.

وبحسب تقرير واشنطن بوست : “لكن حتى مع استمرار المحادثات على مدى الشهرين الماضيين، ظلت القوات الإسرائيلية تحفر وتتمركز في مواقعها. وقد تم إنشاء ثلاث قواعد عمليات أمامية في الممر منذ شهر آذار، كما تظهر صور الأقمار الصناعية التي فحصتها صحيفة “واشنطن بوست”، وهي توفر أدلة حول خطط إسرائيل. وفي البحر، يلتقي الطريق بنقطة تفريغ جديدة تبلغ مساحتها سبعة أفدنة لرصيف عائم، وهو مشروع أمريكي لجلب المزيد من المساعدات إلى غزة”.

وتصر إسرائيل على أنها لا تنوي إعادة احتلال غزة بشكل دائم، حيث سيطرت قواتها عليها لمدة 38 عاما حتى انسحابها في عام 2005. لكن بناء الطرق والمواقع الأمامية والمناطق العازلة في الأشهر الأخيرة يشير إلى دور متزايد للجيش الإسرائيلي كرؤى بديلة لغزة ما بعد الحرب.

ولم يصدر رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو سوى القليل من الخطط الملموسة “لليوم التالي” – وهو مصدر إحباط لجنرالاته ولواشنطن – لكنه تعهد مرارا وتكرارا بالحفاظ على السيطرة الأمنية “إلى أجل غير مسمى” على القطاع. بالإضافة إلى شن غارات مستقبلية من الخارج، قد تحتاج قوات الاحتلال الإسرائيلية إلى “التواجد داخل” غزة “لضمان تجريد (حركة) حماس من السلاح، حسبما قال نتنياهو في مقابلة عبر البث الصوتي في وقت سابق من هذا الأسبوع” وفق الصحيفة.

وبالإضافة إلى النفوذ في المفاوضات، فإن السيطرة على الممر تمنح جيش الاحتلال الإسرائيلي مرونة قيمة، مما يسمح لقوات الاحتلال الإسرائيلية بالانتشار بسرعة في جميع أنحاء القطاع ، كما أنها تتيح للجيش (الإسرائيلي) القدرة على الحفاظ على السيطرة على تدفق المساعدات وحركة النازحين الفلسطينيين، وهو ما تقول إنه ضروري “لمنع مقاتلي حماس من إعادة تجميع صفوفهم”.

تم تدمير ما لا يقل عن 750 مبنى فيما يبدو أنه جهد منهجي لإنشاء “منطقة عازلة” تمتد لمسافة 500 متر على الأقل على جانبي الطريق، وفقًا لتحليل أجراه عدي بن نون من الجامعة العبرية، وهو عبارة عن بيانات جغرافية وأضاف أنه تم تدمير 250 مبنى إضافيًا في منطقة الرصيف الأميركي بحسب الصحيفة.

ورفض الجيش الإسرائيلي طلب واشنطن بوست التعليق على تطهير المباني المحيطة بالممر، قائلا إنه لا يستطيع الإجابة على الأسئلة العملياتية خلال الحرب المستمرة.

ويقول خبراء عسكريون إن هذه الخطوة جزء من عملية إعادة تشكيل واسعة النطاق وطويلة المدى لجغرافية غزة، تذكرنا بالخطط الإسرائيلية السابقة لتقسيم غزة إلى كانتونات يسهل السيطرة عليها.

وتنسب الصحيفة إلى أمير أفيفي، العميد الاحتياطي والنائب السابق لقائد فرقة غزة التابعة للقوات لإسرائيلية: “ما نحتاجه هو حرية العمل الكاملة للجيش الإسرائيلي في كل مكان في غزة”.

“مرحبًا بكم في قاعدة نتساريم”

وبحسب الصحيفة : ” لقد تم تسمية ممر نتساريم على اسم مستوطنة إسرائيلية كانت تقع على الطريق الساحلي – “الإصبع” الثاني لاستراتيجية “الأصابع الخمسة” التي اعتمدها رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون، والتي تصورت تقسيم غزة إلى أجزاء، كلها تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية. ولم يتم تنفيذ الخطة إلا جزئيا قبل أن يأمر شارون – الذي كان في يوم من الأيام بطلا للمستوطنات – بالانسحاب الإسرائيلي من غزة في عام 2005 ، فيما قال المقدم جوناثان كونريكوس، زميل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والمتحدث السابق باسم الجيش الإسرائيلي: ليس من المستغرب أن تعود إسرائيل وتؤسس هذا كممر جديد، كون أن التضاريس هي الأكثر ملائمة هناك وهي تناسب الأغراض العسكرية”.

وكان محور نتساريم من بين الأهداف الأولى للقوات الإسرائيلية بعد غزوها لغزة في أعقاب هجمات حركة حماس غير المسبوقة يوم 7 تشرين الأول الماضي ، للمضي قدما لتقسيم القطاع إلى قسمين.

وبحسب الصحيفة، فإنه بحلول 6 تشرين الثاني، كانت قوات الجيش الإسرائيلي قد قطعت طريقا متعرجا غير رسمي إلى البحر سمح للمركبات المدرعة بالوصول إلى طريق الرشيد، وهو طريق رئيسي يمتد بين الشمال والجنوب ويمتد على طول ساحل غزة. وفي شباط وآذار، أضفت القوات الإسرائيلية الطابع الرسمي على الممر من خلال بناء طريق مستقيم على بعد بضع مئات من الأمتار إلى الجنوب. وأظهرت صور الأقمار الصناعية أن الجزء الأخير من الطريق، الأقرب إلى الساحل، اكتمل في الفترة ما بين 5 و9  آذار.

ويقول جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الطريق يتيح للمركبات العسكرية التنقل من أحد جانبي القطاع إلى الجانب الآخر في سبع دقائق فقط، مما يتيح للجنود الوصول بسرعة ودون عوائق إلى شمال ووسط غزة. وقال مسؤول عسكري إسرائيلي للصحيفة، (تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته تماشيا مع بروتوكول الجيش الإسرائيلي)، إنه تم استخدامه كقاعدة عمليات لهجمات الجيش الإسرائيلي الأخيرة في الزيتون، شمال غزة.

ويقسم الممر الطريقين الرئيسيين الوحيدين بين الشمال والجنوب في غزة – طريق صلاح الدين، في وسط المنطقة، وطريق الرشيد على طول الساحل. وبدأ الجيش الإسرائيلي ببناء قواعد عمليات أمامية في كلا النقطتين في أوائل شهر مارس.

وتقدم القواعد دلائل على أن الجيش الإسرائيلي يمكن أن يستعد في مرحلة ما لعودة منظمة للمدنيين إلى الشمال. وتنسب الصحيفة إلى شون أوكونور، كبير محللي صور الأقمار الصناعية في شركة جينز الأمنية، قوله إنه بجوار القاعدتين، على الطرق المؤدية إلى الشمال، توجد هياكل تبدو وكأنها “ممرات طويلة متوازية” تؤدي إلى مجمع مركزي.

وقالت الولايات المتحدة إنه يجب السماح لسكان غزة الذين فروا إلى رفح ونقاط أخرى جنوبا بالعودة إلى منازلهم في الشمال. وقال خبراء الأمم المتحدة إن منعهم قد يصل إلى حد “النقل القسري” للسكان، وهي جريمة ضد الإنسانية.

وتنسب الصحيفة إلى المواطن الغزي جمعة أبو حصيرة، 37 عاماً، قوله إن الجنود أطلقوا النار في الهواء عندما اقترب من الممر الشهر الماضي خلال فترة هدوء في القتال، عندما انتشرت شائعات بأن العائلات يمكنها التوجه شمالاً مرة أخرى. وقال إنه تم اعتقاله بعد ذلك – معصوب العينين، وضُرب بعقب بندقية، وتعرض للضرب والاستجواب لمدة ثماني ساعات.

واعترف الجيش الإسرائيلي بأن الجنود استخدموا “النيران التحذيرية” مع اقتراب سكان غزة، بما في ذلك “الإرهابيين المسلحين”، من الممر، لكنه لم يرد على أسئلة حول اعتقال أبو حصيرة المزعوم.

وقال ويليام جودهيند، الباحث مفتوح المصدر في “أراض متنازع عليها Contested Ground، وهو مشروع بحثي يتتبع التحركات العسكرية في صور الأقمار الصناعية، إن موقع الرشيد يضم أيضًا نقاط مراقبة ونقطة حراسة محتملة.

وتقع قاعدة العمليات الأمامية على طريق الرشيد بجوار رصيف مراكب صغيرة تم تشييده في منتصف آذار الماضي لتلقي المساعدات لتوزيعها من قبل مؤسسة “المطبخ العالمي المركزي World Central Kitchen ” الخيرية. ويقع الرصيف العائم الأميركي الذي بدأ أعماله يوم الجمعة الماضي في نفس المنطقة، “حيث توفر قوات الجيش الإسرائيلي الأمن للشحنات عن طريق البحر” بحسب التصريحات الرسمية الأميركية.

تقول الصحيفة : “مرحبا بكم في قاعدة نتساريم”، هذا ما تقوله الكتابة الزرقاء على الحواجز الخرسانية بالخارج، (وفقا لصورة حددتها صحيفة واشنطن بوست” ونشرتها على موقع “X” من قبل صحفي إسرائيلي قال إن شقيقه قام بطليها بالدهان سريع النشفان في الليل، ويمكن رؤية الأضواء الكاشفة البيضاء الساطعة على بعد أميال.

وقالت امرأة (فلسطينية) تبلغ من العمر 29 عاماً تعيش جنوب القاعدة مباشرة، وتحدثت عبر الهاتف بشرط عدم الكشف عن هويتها خوفاً على سلامتها: “إنه المكان الوحيد المضاء في غزة”. وقالت عن القوات الإسرائيلية: “عادة ما يذهبون إلى منطقة ما ويغادرون بعد ذلك”، مضيفة أنهم في نتساريم يبدو أنهم على استعداد للبقاء.

وقال مايكل هورويتز، رئيس الاستخبارات في شركة لو بيك إنترناشيونال للصحيفة، إن حقيقة أن الرصيف يهبط في نهاية الممر الذي يسيطر عليه الجيش الإسرائيلي “يشير إلى أن الجيش الإسرائيلي يريد السيطرة على تدفق المساعدات”. ويرتبط الممر أيضًا بالبوابة 96، وهي نقطة وصول جديدة على حدود إسرائيل مع وسط غزة تم فتحها مؤخرًا لشاحنات المساعدات، وفقًا للمسؤول العسكري.

وقال محمد أبو مغيصيب، نائب المنسق الطبي لمنظمة أطباء بلا حدود، عن شاحنات المساعدات التي تحاول اجتياز الممر: “تنتظر لمدة ثلاث إلى أربع ساعات، يمكن إعادتك، ويمكن القبض عليك”.

وقالت الأمم المتحدة إن رفض إسرائيل المتكرر للسماح بوصول القوافل الإنسانية إلى الشمال أدى إلى تفاقم أزمة الجوع هناك – التي وصفها رئيس برنامج الغذاء العالمي بأنها “مجاعة شاملة”.

وقال دورون كادوش، وهو مراسل عسكري يعمل لدى محطة الإذاعة التي يديرها الجيش الإسرائيلي، والذي زار موقع صلاح الدين الاستيطاني الشهر الماضي، للصحيفة، إنه تم تركيب قدرات الرادار والمراقبة في المواقع الاستيطانية الجديدة. تُظهر صوره مراحيض متنقلة باللونين الأزرق والأبيض، ومولدات كهربائية، وأبراج اتصالات باللونين الأحمر والأبيض.

وقال عن زيارته الأولى على طول الممر في تشرين الأول، عندما كان لا يزال مجرد مسار للدبابات: “لم يكن هناك شيء”. وقال كادوش إن القواعد تضم الآن مناطق للنوم وأماكن للاستحمام ومقصفًا متنقلًا وملاجئ ذات غلاف مقوى.

ويبدو أيضاً أن القوات الإسرائيلية استولت على المباني المدنية القريبة وحولتها إلى مواقع عسكرية. إحداها مدرسة سابقة في قرية “جحر الديك”، على بعد حوالي ميل من الحدود مع إسرائيل. ظهرت السواتر الرملية الواقية في الموقع في الفترة ما بين 15 و30 آذار، وفقا لصور الأقمار الصناعية. تم تدمير بقية القرية.

وتقول الصحيفة : “لقد فر عبد الناصر (45 عاما) من مزرعته في جحر الديك مع زوجته وأطفاله الخمسة في أكتوبر/تشرين الأول. وقال: “لقد كانت ملاذاً لي ولعائلتي… حيث قضينا لحظات جميلة لا حصر لها معًا”.

وأضاف “منذ حوالي أسبوعين أبلغني جيراني أن المنطقة بأكملها قد دمرت، وتم تجريف جميع الأراضي الزراعية المحيطة بها”. لم يتمكن من إقناع نفسه بإخبار زوجته بعد.

ويبدو أن القوات الإسرائيلية تستخدم أيضًا مستشفى الصداقة التركية الفلسطينية، الذي كان متخصصًا في علاج مرضى السرطان، كقاعدة للعمليات. أُغلق المستشفى في الأسبوع الأول من شهر تشرين الثاني بسبب الغارات الجوية القريبة ونقص الوقود، وترك الآلاف من مرضى السرطان دون رعاية. ظهرت حواجز رملية حول المستشفى في أواخر تشرين الثاني.

وقد صور جندي إسرائيلي نفسه وهو يهدم أجزاء كبيرة من المستشفى باستخدام جرافة في شباط. وتظهر الصور التي نشرها الصحفي الفلسطيني يونس الطيراوي على الإنترنت في 8 أيار، وتم تحديد موقعها الجغرافي بواسطة صحيفة “واشنطن بوست” ، جنوداً إسرائيليين يستخدمون المستشفى كموقع للقناصين.

وبحلول شهر آذار، كانت القوات الإسرائيلية قد قامت بتطهير مئات الدونومات المحيطة بالمستشفى، وهدمت الدفيئات الزراعية وفجرت جامعة الإسراء وقصر العدل، الذي يضم المحاكم العليا في غزة.

يشار إلى فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، قال في شباط الماضي: “لم تقدم إسرائيل أسباباً مقنعة لمثل هذا التدمير الواسع النطاق للبنية التحتية المدنية”.

في المجمل، تبلغ مساحة المنطقة التي تم تطهيرها حول الممر والرصيف أربعة أميال مربعة على الأقل، أو ما يزيد قليلاً عن 10,000 دنم ، على الرغم من أن الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمباني والأراضي الزراعية تمتد إلى أبعد من ذلك، وفقًا لتحليل بن نون من الجامعة العبرية.

وقال: “كل شيء يتم هدمه على طول الطريق؛ لقد هدمت بالكامل”.

وتظهر صور الأقمار الصناعية التي تم التقاطها بفارق ستة أشهر إنشاء ممر نتساريم جنوب مدينة غزة

الاستفادة من الممر:

وأشارت إسرائيل إلى أنها قد تكون مستعدة للانسحاب من الممر على المدى القصير. وينص اتفاق وقف إطلاق النار الذي وافقت عليه حماس قبل أسبوعين على انسحاب تدريجي من المنطقة، وفقا لنسخة من الوثيقة التي حصلت عليها الصحيفة وتم التحقق منها من قبل شخص قريب من المفاوضات.

وفي اليوم الثاني والعشرين، يجب على جيش الاحتلال الإسرائيلي الانسحاب بالكامل من منطقة ممر نتساريم و”تفكيك المواقع والمنشآت العسكرية بالكامل”، كما جاء في نص القرار.

لكن من المرجح أن يكون الجيش الإسرائيلي قد حصل على ضمانات بإمكانية عودته إلى نتساريم، حتى لو اضطر إلى المغادرة لبضعة أشهر خلال وقف إطلاق النار، كما قال هورويتز. وقال إن بناء بؤر استيطانية متعددة وطرق وعمليات تطهير واسعة النطاق “يشير إلى أن هذا قد يصبح دائما”.

ويقول محللون عسكريون إن فترة طويلة من الاحتلال العسكري تبدو مرجحة بشكل متزايد في ظل غياب خطط أخرى للحكم في غزة ما بعد الحرب. وقد عارضت إسرائيل الاقتراح الأميركي بعودة السلطة الفلسطينية، ويبدو أن هناك قبولاً إقليمياً ضئيلاً لقوات الأمن العربية.

تقول الصحيفة : “إن وجود القوات الإسرائيلية على المدى الطويل لن يحظى بشعبية كبيرة في غزة، وقد شنت حماس والجماعات المسلحة الأخرى، بما في ذلك حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية وكتائب شهداء الأقصى، أكثر من ستة هجمات صاروخية وقذائف هاون على القوات الإسرائيلية في الممر في الأسبوع الماضي”.

ولكن مع عودة حماس إلى المناطق الشمالية التي طهرها الجيش الإسرائيلي بالفعل، فإن الاحتلال العسكري – الذي كان ذات يوم اقتراحاً لم يكن من الممكن تصوره داخل إسرائيل – أصبح الآن موضع مناقشة علنية.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: اسرائيل، غزة، ممر نتساريم
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا