الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

الرئيس الجزائري: سنعمل على تكريس عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مساء امس الأحد، “سنعمل مع الأشقاء في العالم الإسلامي ومع كل الدول المناصرة للحق والحرية في العالم، على تكريس العضوية الكاملة لدولة فلسطين في منظمة الأمم المتحدة”.

جاء ذلك في رسالة تلاها نيابة عنه، رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الـ17 لمؤتمر اتحاد مجالس دول منظمة التعاون الإسلامي، بالجزائر العاصمة.

وأضاف: “إن الجزائر إذ تجدد تمسكها والتزامها بمبادرة السلام العربية بكافة عناصرها الرامية إلى ضمان تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني المشروعة في إقامة دولته المستقلة”.

وأكد تبون أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية الأولى للأمة الإسلامية، داعياً منظمة التعاون الإسلامي واتحاد مجالس دوله الأعضاء، إلى مضاعفة الجهود لحشد المزيد من الدعم السياسي والمادي لصالح الشعب الفلسطيني.

وشدد على ضرورة مضاعفة الجهود لحشد المزيد من الدعم السياسي والمادي لتمكين الشعب الفلسطيني من الصمود إزاء ما يتعرض له من جرائم ممنهجة واسعة النطاق، خاصة في ظل تعنت الاحتلال الصهيوني واستمرار انتهاكاته الجسيمة من خلال توسيع مستوطناته، وآخرها انتهاك مقدسات المسجد الأقصى.

وتابع: ”أجدد التهاني الصادقة للإخوة الأشقاء الفلسطينيين على التوافق حول إعلان الجزائر التاريخي للم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، وأدعو اتحادكم الموقر إلى مرافقة الفلسطينيين نحو استكمال هذا المشروع الوطني وتنفيذ الاستحقاقات الوطنية المنصوص عليها في خارطة الطريق المعتمدة”.

من جهته، قال رئيس مجلس الأمة الجزائري صالح قوجيل في مراسم افتتاح الدورة، إن “الشعوب العربية والإسالمية معنية جميعا “بالقضية الفلسطينية”، مضيفا أن المؤتمر الذي ينعقد في الجزائر لأول مرة “جاء في مرحلة حساسة جدا”.

وأضاف قوجيل أن “أمامنا تحديات كبيرة وخطيرة في نفس الوقت” حيث ذكر بتجربة الشعب الجزائري الذي واجه الاستعمار الفرنسي، وتمكن من الانتصار عليه بالوحدة”، مؤكدا أن كلمة الاستقلال هي ما نتمناها للشعب الفلسطيني والوحدة سبب النجاح.

وقال: “إن ما تعيشه فلسطين في هذه الأيام الأخيرة يتطلب منا الوقوف وقفة رجل واحد، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية تتصدر الملفات التي ستتم مناقشتها خلال أعمال الدورة باعتبارها القضية المركزية للمسلمين، ونظرًا للعدوان الخطير الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي”.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: الأشقاء، الأمم المتحدة، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، العالم الإسلامي، العضوية الكاملة لدولة فلسطين
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا