اللواء عبد الاله الاتيرة عضو المجلس الثوري لحركة فتح
اللواء عبد الاله الاتيرة عضو المجلس الثوري لحركة فتح

الاتيرة: الحوار مع الكل الفلسطيني تمهيدا لاجتماع “المركزي” المرتقب

  • خاب أملنا من إدارة “بايدن”

أكد عضو المجلس المركزي في منظمة التحرير والمجلس المجلس الثوري لحركة فتح اللواء عبد الاله الاتيرة أن الإدارة الأمريكية الحالية مخيبة للآمال، فلم تلتزم بشيء من وعوداتها السابقة للقيادة الفلسطينية، حيث كانت تتحدث عن امكانية إعادة فتح سفارتها في القدس المحتلة وفتح الممثلية الفلسطينية في واشنطن، لكن تهربوا من التزاماتهم كلها.

وقال في حديث لبرنامج “الجولة الصباحية” الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر أثير راديو حياة، إن ذلك يتطلب حوارا جادا ومعمقا مع الكل الفلسطيني، فنحن نواجه أسوأ حكومة إسرائيلية تصل إلى الحكم، بل هي أسوا من حكومة “نتنياهو”. هذه حكومة المستوطنين التي تأتمر بإمرتهم وتدعمهم وتدعم اعتداءاتهم على الفلسطينيين وتوفر لهم الحماية.

وكشف الاتيرة عن توجه وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح إلى دمشق وبيروت للقاء قيادة الفصائل الفلسطينية الوطنية المنطوية تحت لواء منظمة التحرير، والقوى الإسلامية أيضا، للتباحث في ملفات الحوار واجتماع المجلس المركزي المرتقب، حيث سيحمل معه تصورا ليطرحه على القيادات التي سيجتمع بها يتعلق بالملف السياسي.

وتابع “اجتماع المركزي لن يكون فقط من أجل ملئ الشواغر سواء للأعضاء المستقلين أو الذين فارقوا الحياة، بل لفتح حوار جمعي من أوسع أبوابه”.

وأضاف “الحوار ضرورة حتمية مع الجميع للتوصل إلى استراتيجيات كثيرة، منها استراتيجية النضال أو إقامة الدولة أو دخول الكل إلى منظمة التحرير. وفي حال تم التوصل إلى اتفاقيات نحن جاهزون لترجمتها على الفور وتشكيل حكومة وحدة وطنية”.

 

للاستماع الى مقابلة الاتيرة:

كلمات دليلية: إدارة بايدن، الفصائل الفلسطينية، المجلس المركزي، عبد الاله الاتيرة
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا