شركة ميتا
شركة ميتا

الاتحاد الأوروبي يفرض غرامة بقيمة 1.2 مليار يورو على “ميتا”

فرض الاتحاد الأوروبي غرامة قياسية تبلغ 1.2 مليار يورو على شركة “ميتا” المالكة لـ”فيسبوك”، اليوم الإثنين، لنقلها بيانات مستخدمين في الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة، في انتهاك لحكم قضائي سابق.

وتعد الغرامة الصادرة من لجنة حماية البيانات الأيرلندية هي الأكبر منذ دخول نظام خصوصية البيانات الصارم في الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ قبل خمس سنوات، متجاوزة عقوبة أمازون البالغة 746 مليون يورو عام 2021 لانتهاكات حماية البيانات.

وقالت اللجنة الإيرلندية لحماية البيانات، التي تتحرك نيابة عن الاتحاد الأوروبي، إن المجلس الأوروبي لحماية البيانات أمرها بتحصيل “غرامة إدارية تبلغ 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار)”، وأعلنت “ميتا” أنها ستطعن في القرار.

وتحقق اللجنة الإيرلندية لحماية البيانات DPC في نقل ميتا الإيرلندية Meta Ireland للبيانات الشخصية من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة منذ عام 2020.

ووجدت أن “ميتا” التي يقع مقرها الأوروبي في دبلن، فشلت في “معالجة المخاطر التي تتعرض لها الحقوق والحريات الأساسية لموضوعات البيانات” التي تم تحديدها في حكم سابق صادر عن محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي (CJEU).

ردا على ذلك، قالت ميتا إنها “تشعر بخيبة أمل لاستفرادها”. ووصفت الحكم بأنه “معيب وغير مبرر ويشكل سابقة خطيرة لعدد لا يحصى من الشركات الأخرى”.

وكتب رئيس ميتا للشؤون العالمية، نيك كليغ، والمسؤولة القانونية الرئيسية للشركة، جينيفر نيوستيد، في مدونة “نعتزم استئناف كل من مضمون القرار وحكمه بما في ذلك الغرامة، وسنسعى للحصول على أمر من المحاكم لإيقاف مهل التنفيذ النهائية”.

وأضافا “لا يوجد تعطيل فوري لفيسبوك في أوروبا”.

الغرامة الرابعة

وفي البداية، أرادت اللجنة الإيرلندية لحماية البيانات إلزام ميتا بتعليق عمليات نقل البيانات المخالفة، قائلةً إن الغرامة “ستتجاوز نطاق الصلاحيات التي يمكن وصفها بأنها مناسبة ومتناسبة وضرورية”.

لكن المنظمين النظراء في الاتحاد الأوروبي المعروفين باسم السلطات الإشرافية المعنية (CSAs) لم يوافقوا على ذلك.

وقالت اللجنة الإيرلندية إن “جميع السلطات الإشرافية المعنية الأربع ترى أن ميتا إيرلندا يجب أن تخضع لغرامة إدارية”.

ومع عدم وجود أمل في التوصل إلى توافق في الآراء، أحالت اللجنة الإيرلندية الاعتراضات إلى مجلس حماية البيانات الأوروبي EDPB الذي قضى بأن تقوم ميتا إيرلندا بتعليق نقل البيانات الشخصية مستقبلًا إلى الولايات المتحدة ودفع غرامة.

في المدونة، قال كليغ ونيوستيد إن قرار مجلس حماية البيانات المتعارض مع اللجنة الإيرلندية “يثير أسئلة جدية”. وأضافا “لم تفعل أي دولة أكثر من الولايات المتحدة للتوافق مع الأنظمة الأوروبية من خلال إصلاحاتها الأخيرة، في حين أن نقل (البيانات) مستمر بلا عوائق إلى حد كبير إلى دول مثل الصين”.

وفرض المنظمون في الاتحاد الأوروبي غرامات على ميتا بمئات ملايين اليوروهات بسبب انتهاكات البيانات من قبل خدمات إنستغرام وواتسآب وفيسبوك. وهذه الغرامة هي الثالثة التي تُفرض على ميتا حتى الآن هذا العام في الاتحاد الأوروبي، والرابعة في ستة أشهر.

في عام 2021، تم تغريم أمازون 746 مليون يورو في لوكسمبورغ لانتهاكها لائحة حماية البيانات العامة للاتحاد الأوروبي.

 

المصدر: عرب 48
كلمات دليلية: الاتحاد الأوروبي، حماية البيانات، شركة ميتا، غرامة مالية، فيسبوك
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا