الأسير الغضنفر أبو عطوان
الأسير الغضنفر أبو عطوان

الأسير الغضنفر أبو عطوان.. قضية وطن وحكاية شعب

رؤى العياد

بين جدران سجن المحتل يمتزج الشعور بالقهر والألم والعجز و تنحصر حرية الأسير الفلسطيني، الغضنفر أبو عطوان المعتقل الإداري الذي يرقد في سرير مستشفى كابلان، يعتصر ألماً و يقاوم بما تبقى له من قوة وصبر، مضرباً عن طعامه منذ أيام طويلة لتأتي والدته بعد عناء مُمسِكتاً يداه الضعيفتان الباردتان لتعطيه أملاَ وقوةً من جديد ليقبلها بحرارة وحب وكأنه استمد عافيته من رائحتها.

ويعاني أبو عطوان من آلام في كل أنحاء جسده، وفي هذا السياق حذر حسن عبد ربه الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين خلال حديثه “لراديو حياة” من خطورة الوضع الصحي للأسير الغضنفر أبو عطوان، المضرب عن الطعام لليوم الـ56 على التوالي رفضا لاعتقاله الاداري،

كل ما يعانيه أبو عطوان من هذه الآلام هو انتمائه لهذا الوطن الفلسطيني وأن قضيته هي أكبر من كل المنظمات والحركات السياسية التي وُجدت من أجل فلسطين.

وكعادة المحتل في التنكيل والتعسف فقد تعرض أبو عطوان خلال وجوده في سجن ريمون إلى التعذيب وتم الإعتداء عليه أكثر من مرة في عيادة سجن الرملة.

وبحسب عبد ربه فإن الأسير أبو عطوان مستمر في إضرابه عن الطعام حتى تحقيق مطلبه بتحديد سقف زمني لاعتقاله الاداري.

مضيفا أن هناك عدة أسرى مضربون عن الطعام فمنهم الأسير محمد أبو فنونه المضرب عن الطعام منذ أسبوع رفضاَ لإعتقاله الإداري وهناك منيف أبو عطوان المعتقل منذ 18 عاماَ ومحكوم  بالمؤبد في سجن ريمون، وهو مضرب اسناداَ ودعماَ للأسرى المضربين ضد الإعتقال الأداري.

وأشار عبد ربه أنه تم بالأمس الأفراج عن الأسير خضر عدنان بعد ان امضى شهراً في الاعتقال الاداري وكان قد خاض معركة الاضراب المفتوح عن الطعام لمدة 25 يوم.

يذكر أنه من المقرر أن تنطلق عدة فعاليات إسنادية للأسير أبو عطوان من مختلف المحافظات اليوم، وسيكون هناك وقفة إسنادية أمام مشفى “كابلان” الاسرائيلي حيث يرقد الأسير أبو عطوان .

كلمات دليلية: الاسير الغضنفر ابو عطوان، الاضراب عن الطعام، الاعتقال الاداري، مستشفة كابلان
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا