الانتخابات الاسرائيلية - ارشيفية
الانتخابات الاسرائيلية – ارشيفية

الأسبوع المقبل حاسم للوضع السياسي في إسرائيل

في وقت أعلن موشيه غافني زعيم حزب يهدوت هتوراة الحريدي، عن إلغاء اجتماعه الذي كان مقررًا أن يعقده مع يائير لابيد زعيم حزب هناك مستقبل يوم الاثنين المقبل، لبحث الوضع السياسي في إسرائيل، تتحدث مصادر من كتلة التغيير المعارضة لبنيامين نتنياهو زعيم الليكود وكتلة اليمين، أن هناك إمكانية لضم الحريديم أو دعمهم لحكومة قد يشكلها لابيد.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية، عن تلك المصادر قولها، إن الأسبوع المقبل سيكون حاسمًا وسيتضح فيما إذا كان من الممكن التوصل إلى اتفاق مع نفتالي بينيت بشأن تشكيل الحكومة، وحينها ستشعر أحزاب الحريديم أنها قد تكون في المعارضة ما يسهل من مهمة دعم حزب يهدوت هتوراة على الأقل للحكومة، في وقت يبدو أن شاس سيبقى ملتزمًا بدعم نتنياهو.

ووفقًا للمصدر، فإن هدف لابيد إنهاء المفاوضات مع يمينا الذي يتزعمه بينيت، على الأقل فيما يتعلق بالخطوط العريضة، قبل انتهاء مدة تكليف نتنياهو لتشكيل الحكومة.

وينتظر لابيد من بينيت قرارًا واضحَا بشأن إمكانية اغلاق الاتفاق لتشكيل حكومة وحدة.

ويقول المصدر “إن بينيت يخاف من نتنياهو، ويبدو أن سينتظر حتى الدقيقة 90 لمهلة انتهاء تكليف نتنياهو، حتى لا يتهم بتشكيل حكومة مع كتلة التغيير”.

وتقول مصادر، إن بينيت يطلب حكومة بالتناوب مع لابيد، على أن تكون حقيبة الجيش لحزبه، وقد يرشح جدعون ساعر لتوليها، في حين أن أفيغدور ليبرمان يطالب بوزارة المالية.

وتقول مصادر من الليكود إن هجوم نتنياهو المتواصل ضد بينيت يمكن الاستنتاج منه أن فرصته في تشكيل الحكومة باتت ضعيفة، في حين تقول مصادر أخرى بأن نتنياهو يهدف لإظهار ضعفه وأنه استسلم وأن الحكومة باتت في جيب كتلة التغيير، ويريد من ذلك أن يستلموا هذه الرسالة لارتكاب أخطاء فيما بينهم وزيادة الخلافات، وهو الأمر الذي يحتاجه الليكود.

وتبقى أمام نتنياهو أسبوع ونصف حتى انتهاء تشكيل الحكومة وفق المدة القانونية الممنوحة له، وينوي التصرف من خلال اتجاهات تتمثل في مواصلة الضغط على بتسلئيل سموتريتش زعيم حزب الصهيونية الدينية لمحاولة إقناعه بالموافقة على تشكيل حكومة بدعم خارجي من حزب القائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس، وهي فرصة معدومة، والآخر محاولة إقناع ساعر أو أعضاء من حزبه للانضمام لليكود مع إمكانية أن يعرض نتنياهو على ساعر قانون يقيد ولايته، وأن يتم تقديم مقترح داخل الليكود بتعيين مرشح آخر لرئاسة الوزراء غير نتنياهو، ويعين الأخير نائبًا لرئيس الوزراء ويكون ثانيًا في التناوب.

ويخشى الليكود من أن ساعر فعلًا يجري محادثات خلف الكواليس لتشكيل حكومة مع كتلة التغيير.

المصدر: القدس دوت كوم
كلمات دليلية: إسرائيل٬، الانتخابات الاسرائيلية٬، السياسة٬، تشكيل الحكومة٬
شارك هذا المقال
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا