قطر
قطر

“إسرائيل” تتهم قطر بتسريب الأموال إلى كتائب القسام

قالت صحيفة نيويورك تايمز: “على مر السنين، تلقى جهاز الموساد معلومات سرية مفادها أنه بالتوازي مع الأموال التي تحولها الحكومة القطرية إلى قطاع غزة لتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، يقوم كبار المسؤولين القطريين بإرسال الأموال مباشرة إلى كتائب القسام الذراع العسكري لحماس”.

وأضافت “الرئيس السابق للموساد، يوسي كوهين، رأى في نهاية فترة ولايته أن موضوع الأموال القطرية خرج عن السيطرة، أما خليفة كوهين في المنصب، ديفيد بارنيا، قال لرئيس الوزراء الجديد في ذلك الوقت، نفتالي بينيت، إنه “يعارض بشدة استمرار تحويل الأموال بموافقة إسرائيل من قطر إلى غزة لأن بعض هذه الأموال تم تحويلها بطريقة احتيالية من قبل حماس إلى غزة لخدمة الحشد العسكري للمنظمة، واستمرت المؤسسة في هذه المعارضة طوال فترة بينيت، وخلال حكومة نتنياهو الجديدة، لكن المدفوعات استمرت في التدفق”.

جاء ذلك بحسب رسالة تحقيق شاملة نشرت صباح اليوم (الأحد) في صحيفة نيويورك تايمز، ووقعت أيضا من قبل يديعوت أحرونوت والصحفي في موقع واي نت رونان بيرجمان. ويتضمن المقال محادثات مع مسؤولين حاليين وسابقين في المخابرات الإسرائيلية يصفون نظام الدفع والدعم الإسرائيلي الواضح.

وقال إيال هولتا، الرئيس السابق لهيئة “الأمن القومي”: “كان مفهوم نتنياهو، الذي تم الحفاظ عليه لمدة عقد ونصف، هو أننا إذا اشترينا الصمت وتظاهرنا بأن المشكلة غير موجودة – فسوف تختفي في النهاية”.

وذكرت الصحيفة “بنيامين نتنياهو لم يسمح طوال سنوات بنقل الأموال القطرية إلى قطاع غزة فحسب، بل شجعها، حتى عندما قدر الموساد أن الأموال ستذهب لتعزيز الذراع العسكري لحماس. واستمر هذا المفهوم حتى اللحظة الأخيرة، قبل أسابيع قليلة من هجوم 7 أكتوبر، وصل رئيس الموساد، دافيد بارنياع، إلى الدوحة لعقد اجتماع مع كبار المسؤولين في قطر حول قضايا لا علاقة لها بقطاع غزة، وبحسب المعنيين، فقد سُئل بارنياع أيضاً خلال أحد اللقاءات عن موضوع غزة، رغم أنه لم يكن ضمن جدول الأعمال: هل إسرائيل مهتمة باستمرار دخول الأموال القطرية إلى القطاع؟ وأوضح بارنياع، أن الحكومة الإسرائيلية أكدت مؤخراً مجدداً اهتمامها بمواصلة ضخ الأموال إلى قطاع غزة”.

وقالت “يعود تاريخ نظام المدفوعات القطري إلى حوالي عقد ونصف. في محادثة مع الصحفي دان مارغاليت في عام 2012، شرح نتنياهو الاستراتيجية التي بموجبها من المهم إبقاء حماس قوية في مواجهة السلطة الفلسطينية، لأن الحفاظ على عنصرين معاديين سيخفف الضغط عليه للتفاوض وإحراز تقدم في المفاوضات حول حل الدولتين. وأشار منتقدوه إلى أن تحويل الأموال يسمح لنتنياهو بالحفاظ على منصبه كرئيس للوزراء، دون حل حقيقي لمشكلة حماس في غزة. وكرر نتنياهو الأمر نفسه عدة مرات لاحقاً”.

وسافر رجل الموساد السابق، عوزي شايع، إلى الصين عدة مرات، بعد الاشتباه بوجود مخطط لغسيل الأموال لصالح حماس في “بنك الصين”. بعد تقاعده، تم استدعاؤه للإدلاء بشهادته ضد البنك في دعوى قضائية أمريكية رفعتها عائلة تضررت من هجوم نفذته حماس. في البداية، شجعه رئيس الموساد على الإدلاء بشهادته، على افتراض أن ذلك سيزيد الضغط الاقتصادي على حماس. ومع ذلك، بعد أن عرضت السلطات الصينية على نتنياهو زيارة حكومية، تلقى تعليمات معاكسة – بعدم الإدلاء بشهادته. وفي مايو 2013، زار نتنياهو الصين كجزء من الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات الدبلوماسية والعلاقات الاقتصادية.

وفي عام 2014، بعد عملية “الجرف الصامد”، بحث نتنياهو عن طرق إضافية “لاحتواء” حماس، والتركيز على إيران وبرنامجها النووي. كان التصور آنذاك هو أن حماس لا تريد ولا تستطيع أن تبدأ حملة ضد إسرائيل. وأوضح يوسي كوبرفيرسر، الرئيس السابق لقسم الأبحاث في وزارة الأمن القومي الإسرائيلية “AMN”، فكرة التوازن: “التأكد من أن حماس قوية بما يكفي للسيطرة على غزة، ولكنها ضعيفة بما يكفي لردعها من قبل إسرائيل”. شلومو بروم، النائب السابق لمستشار الأمن القومي قال: “إن الطريقة الفعالة لمنع حل الدولتين هي الحفاظ على الفصل بين غزة والضفة الغربية. وبهذه الطريقة يمكن لنتنياهو أن يستمر في إعلان أنه ليس لديه شريك مع إسرائيل، ولم يتم الإدلاء بشهادة شايع، رغم أنه كان مهتماً بالإدلاء بها، كما أوضح لاحقاً في جلسة مغلقة”.

خلال اجتماع لمجلس الوزراء في عام 2018، قدم نتنياهو خطة جديدة كجزء من اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس: للسماح لقطر بدفع ملايين الدولارات كل شهر مباشرة لسكان غزة. لقد بذل الشاباك قصارى جهده لمراقبة قائمة المستفيدين في غزة، للتأكد من أن أعضاء الجناح العسكري لحماس لا يحصلون على رواتبهم مباشرة. وبدأت الحقائب المليئة بالنقود تتدفق إلى القطاع. وكان مسؤولون إسرائيليون كبار يجتمعون مع محمد العمادي، المبعوث القطري كل شهر.

في حين أحضر العمادي معه 15 مليون دولار نقداً في حقيبة سفر. وكان يتوصل إلى النقاط المتفق عليها وهناك يوزع 100 دولار على كل عائلة توافق عليها إسرائيل. وكان من المفترض أن تستخدم هذه الأموال لدفع الرواتب والنفقات الأخرى، لكن كان واضحا للجميع أن حماس كانت تجد طرقا للحصول على هذه الأموال.

شغل نفتالي بينيت منصب وزير التربية والتعليم عندما دخل نظام المدفوعات هذا حيز التنفيذ. ووجه انتقادات لاذعة للبرنامج ووصفه بأنه “حماية سياسية”. إلا أنه عندما تولى هو نفسه منصب رئيس الوزراء في يونيو/حزيران 2021، اختار الاستمرار في تحويل الأموال إلى قطاع غزة. لذا، فقد خصصت قطر بالفعل حوالي 30 مليون دولار إلى غزة كل شهر.

ووصف هولتا كيف كانت إسرائيل سعيدة بالأموال القطرية، بينما تلقى الموساد معلومات من مكتب الجمارك تفيد بوجود قنوات أخرى تستخدمها قطر لتحويل الأموال إلى الذراع العسكرية لحركة حماس. ووفقا له، أصبحت إسرائيل تعتمد على هذه التحويلات المالية لدرجة أنه أصبح من المستحيل إيقافها أو السيطرة عليها بحيث لا تصل إلى الذراع العسكرية لحماس.

المصدر: وكالة صدى نيوز
كلمات دليلية: إسرائيل، الموساد، تسريب أموال، حماس، غزة، قطر، كتائب القسام
شارك هذا المقال
يؤمن راديو حياة بحرية إبداء الرأي. ومن هذا المنطلق، فنحن نرحب بأي ملاحظات تتعلق بمضمون المادة المنشورة. للتواصل أو إرسال خبر لنشره، الرجاء إرسال رسالة أعبر البريد الإلكتروني news@hayat.ps
آخر الأخبار
أخبار قد تهمك

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا